البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
ملتقى الخطباء
الصفحة الرئيسة » ملتقى الخطباء » سنن الجمعة وأحكامها » الحث على الاستعداد النفسي بالتبكير في الحضور إلى خطبة الجمعة - الحلقة السادسة
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
الحث على الاستعداد النفسي بالتبكير في الحضور إلى خطبة الجمعة - الحلقة السادسة

الحلقة السادسة

المسألة الثالثة

ومن صور اهتمام الإسلام بخطبة الجمعة أنه كما هيأ لها الاستعداد البدني بالتنظيف، والتطيب، كذلك هيأ لها جانبا مهما ألا وهو الحث على الاستعداد النفسي لها من خلال المبادرة بالحضور إلى الجمعة في أبكر وقت ممكن .

ولهذا جاءت الأحاديث النبوية الكريمة في الترغيب والتبكير يوم الجمعة، حيث أخرج الشيخان عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ) إذا كان يوم الجمعة وقفت الملائكة على باب المسجد يكتبون الأول فالأول، ومثل المهجر كمثل الذي يهدي بدنة، ثم كالذي يهدي بقرة، ثم كبشا، ثم دجاجة، ثم بيضة، فإن خرج الإمام طووا صحفهم ويستمعون الذكر ( ( متفق عليه ) .

قال الحافظ بن حجر: "ومناسبته للترجمة من جهة ما اقتضاه الحديث من مساواة المبادر إلى الجمعة للمتقرب بالمال، فكأنه جمع بين عبادتين بدنية ومالية، وهذه خصوصية للجمعة لم تثبت لغيرها من الصلوات" ( فتح الباري لابن حجر2-366. ) .

وإن المسلم حين يدرك أن ساعة دخوله إلى المسجد مسجلة عليه من قبل الملائكة الواقفين على باب المسجد لا شك أنه سيحرص على المبادرة بالتبكير في الحضور إلى الجمعة ليظفر بأكبر قدر ممكن من الأجر العظيم والثواب الجزيل .

قال الإمام النووي -رحمه الله-: "هؤلاء الملائكة غير الحفظة وظيفتهم كتابة حاضري الجمعة" ( شرح النووي على صحيح مسلم6-137. ) .

ومما ثبت في الحث على التبكير إلى الجمعة قوله -صلى الله عليه وسلم-: ) من غسل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة، أجر صيامها وقيامها (.  ( رواه ابن ماجه ) .

ولعل الحكمة من الحث على التبكير إلى الجمعة -والله تعالى أعلم- هي إشغال المسلم بما يقربه إلى الله تعالى من ذكر وقراءة للقرآن الكريم، وتنفل، وغيرها من الطاعات التي تنفعه في الدار الآخرة .

إضافة إلى أن انشغاله بمثل هذه القربات يهيئه نفسيا للإقبال على الاستماع لخطبة الجمعة بقلب خاشع، وذهن حاضر غير منشغل، أو متشاغل بأمر من الأمور الدنيا التي ربما صرفته عن الإفادة من خطبة الجمعة، وما فيها من فوائد وتوجيهات .


عدد مرات القراءة (3086) عدد مرات التحميل (5) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

الحث على الاستعداد النفسي بالتبكير في الحضور إلى خطبة الجمعة الحلقة السادسة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: