البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
ملتقى الخطباء
الصفحة الرئيسة » ملتقى الخطباء » هدي المصطفى في خطبه » الهدي الفعلي للنبي -صلى الله عليه وسلم- في الخطبة
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
الهدي الفعلي للنبي -صلى الله عليه وسلم- في الخطبة

اشتملت الأحاديث التي وقفت عليها من ذلك على ما يلي:
* كان يخطب قائما. كما في حديث جابر بن سمرة -رضي اللّه عنه- عند مسلم وأبي داود. وقد استدل كعب بن سمرة -رضي اللّه عنه- على ذلك بقوله تعالى: ﴿ وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا ﴾ كما في الحديث عند مسلم والنسائي.
* كان يخطب على المنبر. لما ثبت أنه -صلى الله عليه وسلم- كان له منبر يخطب عليه.
* كان يخطب خطبتين يفصل بينهما بجلوس. كما في حديث ابن عمر - رضي اللّه عنهما - عند البخاري ومسلم وغيرهما.
* كان يقرأ القرآن في الخطبة ويُذكّر الناس. كما في حديث جابر ابن سمرة السابق، وفي حديث جابر بن عبد اللّه عند مسلم وغيره:  يقرأ بآيات من القرآن ويذكّر الناس  .
* كان يشير إِشارة خفيفة بيده بإِصبعه المسبّحة. كما يدل عليه حديث عمارة بن رويب -رضي اللّه عنه-، عند مسلم والترمذي وأبي داود والنسائي.
* كان إِذا خطب احمرّت عيناه، وعلا صوته، واشتد غضبه، حتى كأنه منذر جيش، يقول:  صبّحكم ومسّاكم  كما في حديث مسلم والنسائي عن جابر بن عبد اللّه.
وفي رواية للنسائي:  وكان إذا ذكر الساعة احمّرت وجنتاه، وعلا صوته، واشتد غضبه، كأنه نذير جيش، يقول: صبّحكم ومساكم  .
* كانت صلاته -صلى الله عليه وسلم- قَصْداً؛ وخطبته قَصداً. كما في حديث جابر ابن سمرة -رضي اللّه عنه-، عند أبي داود. وله:  كان رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم- لا يطيل الموعظة يوم الجمعة، إنما هن كلمات يسيرات  .
وفي حديث عمّار -رضي اللّه عنه-:  إني سمعت رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم- يقول: إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنّة من فقْهه، فاقصروا الخطبة وأطيلوا الصلاة، وإن من البيان لسحراً  أخرجه مسلم. وفي رواية عنده وعند أبي داود عن عمار قال:  أمرنا رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم- بإقصار الخطبة .
* وقد كان كلامه -صلى الله عليه وسلم- بصفة عامة قليلا لو عده العادّ لأحصاه.
* وقد كان في بعض كلامه -صلى الله عليه وسلم- تكرار للكلام حتى يفهم عنه.

 


عدد مرات القراءة (8995) عدد مرات التحميل (0) عدد مرات الإرسال (0)

3.9 ( 16 )
ملفات مرتبطة
عفوًا، لا توجد ملفات مرفقة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: