البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    

 
  شارك/شاركي(رأي-مقال-تجربة)
  استشارات أسرية
  بحوث ودراسات
  إضافة تصميم
  المطويات
  مطوياتي
 
    مبدعات التصميم
الأسرة
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » الأسرة » صفحات المحتوى » الأسرة » التعامل مع المراهقين » القواعد الذهبية للتعامل مع المراهق
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
القواعد الذهبية للتعامل مع المراهق
إعداد: تهاني عبد الرحمن

من الواضح لدينا جميعا أن المراهقة مرحلة من مراحل عديدة يمر بها الإنسان، وما دامت مرحلة، فهي إذن مؤقتة، وشيء مهم جدا أن ننظر إليها هذه النظرة، لأن ذلك يزودنا بطاقة عظيمة على التحمل، كما يزودنا بالأمل والترقب لما هو أفضل.

يملك الأبوان عاطفة جياشة تجاه كل أبنائهم الصغار والكبار، وهما لا يحتاجان إلى توصية من أحد في إعطاء الأبناء والبنات المزيد من الرعاية والاهتمام، لكن الذي ينقصهما في العادة هو الخبرة والدراية بالأساليب التي يجب اتباعها في ذلك.

المراهقة مرحلة انتقالية بين الطفولة والرشد، ولهذا فإن من غير المناسب ترك المراهق يواجه صعوبات الحياة بغير مساندة أهله وحمايتهم ولا سيما أننا نعيش في زمن كثير التعقيد وكثير المفاجآت.

المراهقون فعلا يحتاجون إلى مساعدة، ويحتاجون أيضا إلى من يصبر عليهم، ويراعيهم ويسايرهم، كما يحتاجون إلى من يحميهم من رفقاء السوء، ومن المخاطر التي يجدونها حيثما توجهوا.

ولنحميهم ونراعيهم يجب أن نتبع بعض القواعد الذهبية للتعامل مع المراهقين:

- يجب تقدير مشاعر المراهق، وتوفير مظاهر الاعتراف بشخصيته، بمدحه على الآراء الصائبة، وتحسين بعض سلوكياته، والإصغاء إليه باهتمام عندما يتحدث، ومناقشة ما يعرضه من آراء حتى وإن كانت تافهة، أو غريبة، فذلك يشجعه على احترام مشاعر الآخرين والتفكير والابتكار. ويجب عدم مناقشة الموضوعات بعصبية.

- أشعر ابنك أنك تحس بما يشعر به وأنك موجود لتساعده إن احتاج إلى المساعدة، وأنك على استعداد لتقديم المساعدة إذا احتاج إليها.

- يحسن أن نترك للمراهق بعد المناقشة أن يأخذ هو القرار في أي موضوع، هو مقتنع به حتى ولو كان ما اتخذه المراهق غير ما نرغب فيه، لأن ذلك أقل ضررا من فرض القرار عليه ثم يرفضه.

- يفضل تحديد دور للمراهق في البيت، فهذا يشعره بأنه لم يعد صغيرا.

- يجب إظهار مشاعر الحب والعطف للمراهق، فيجب على الوالدين البشاشة له عند رؤيته، وأن يسألانه عن أحواله، ونشكره على ما يقدمه من أعمال وآراء، ونشاركه ألعابه ومزاحه.

- لا تتوقع أن تتفق مع ابنك في كل وقت وحاول أن تفهم دوافعه، واتركه يختار، ليتعلم فن الاختيار والاستقلالية، وليتعلم أن يقع ويقف من جديد.

- إياك والسخرية أو جعل ابنك مادة للضحك عندما يتكلم في قضية من القضايا وسط مجموعة من الناس.

- حث المراهق على العمل التطوعي وخدمة مجتمعه واستغلال وقته فيما يفيد عقله، حيث يجب إشغال فراغ المراهق بأنشطة يحبها لاستنفاد الطاقات الانفعالية الزائدة عنده مثل القيام ببعض الرياضات المناسبة كالسباحة وممارسة كرة القدم وركوب الخيل وتيسير سبل كل ذلك له، حتى يتخلص من الرتابة والملل الذي يلازم هذه المرحلة.

- مساعدة المراهق على تحديد أهداف يسعى لتحقيقها في حياته، مما يجعله مرتبا لوقته وذا همة عالية ولا يلتفت لصغائر الأمور.

- أبناؤك سيظهرون لك احتراما لو أنك أظهرت لهم الاحترام، ولا تتوتر لأنهم أصبحوا بالغين. فيجب أن يقضي الوالدان وقتا مع ابنهم المراهق وأن يكون بتلقائية وعاطفة، بحيث يشعر المراهق بالصداقة ويساعد على اكتشاف المشاعر والأفكار عند المراهق فيمكن تداركها بطرق غير مباشرة.

- الحزم اللطيف، وهو أن يشعر المراهق بأنك حازم معه مع إشعاره بأنك تحبه.

- تذكير المراهق بسبب وجوده في هذه الدنيا وهو عبادة الله تعظيما له وتوسلا لدخول جنته.

- الدعاء له بالهداية والتوفيق: قال سبحانه وتعالى: ﴿ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (سورة غافر آية 60)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: ) إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرًا خائبتين (.

المراجع:

كتاب: (المراهق كيف نفهمه وكيف نوجهه؟) أ.د. عبد الكريم بكار.

كتاب: (مراهقة بلا إرهاق) رضا المصري، فاتن عمارة.

كتاب: (فن التعامل مع المراهقين) د. ياسر نصر.

كتاب: (نحو مراهقة آمنة) فهد بن محمد الحمدان. 


عدد مرات القراءة (17541) عدد مرات التحميل (81) عدد مرات الإرسال (0)

3 ( 14 )
ملفات مرتبطة

القواعد الذهبية للتعامل مع المراهق
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: