البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    

 
  شارك/شاركي(رأي-مقال-تجربة)
  استشارات أسرية
  بحوث ودراسات
  إضافة تصميم
  المطويات
  مطوياتي
 
    مبدعات التصميم
الأسرة
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » الأسرة » صفحات المحتوى » الأسرة » تجارب » مرارة الانتظار
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
مرارة الانتظار
بقلم: منال المنصور

ليس منّا من لم يجرب مرارة الانتظار ، وتحمل الساعات الطويلة ، ومراقبة عقارب الساعة بكل ملل.... لأن لحظات الانتظار جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية الروتينية ، ففي المشفى تمتلئ غرفة الانتظار بالمرضى الذين ينتظرون أن يحل دورهم ، وتتم مناداتهم ...
في المطار تزدحم صالات الانتظار بالأشخاص الذين ينتظرون إعلان الرحلة ، ولحظة إقلاع الطائرة ...
في الشوارع حين تزدحم بالسيارات التي ترقب إشارة المرور لتضيء باللون الأخضر معلنة بدء المسير ...
حين الجلوس في السيارة بانتظار صاحبها الذي نزل ليشتري أغراضه من محل التموين ، أو من السوق ...
حين الجلوس على مائدة الطعام في المطعم لانتظار الطعام ....
وغيرها من الأوقات والحالات التي تمر بنا في حياتنا ونضطر فيها لتحمل مرارة الانتظار.
كنت كأي إنسان أضيق ذرعًا من انتظار الأوقات الطويلة ، وأكلّ من مشاهدة الساعة مترقبة انتهاء الوقت، وفي قرارة نفسي كنت أتضايق من هدر الوقت دون الاستفادة منه، ولأني كنت جادة فيما أفكر وعازمة على عدم إضاعة وقتي قمت ببعض هذه الوسائل ودونتها لتشاركوني الفائدة:
• حينما أود الذهاب لمكان ما وأعلم أني سأضطر فيه للانتظار، كالذهاب للمشفى مثلا كنت أصطحب معي كتيبًا صغيرًا، أو مصحفًا، أو مجلة لأقضي وقتي في القراءة، ولا أشعر بالوقت عندما يمضي وأكون قد استفدت.
• عندما أكون في المطبخ وأضع شيئًا ما على وقود الغاز، كنت أجلس بجواره أرقب متى ينضج....؟ ويراودني الملل وأشعر بأن الوقت الذي يستغرقه في النضج طويل جدًّا، حتى لو كنت أرغب في إعداد الشاي أو القهوة ، أما الآن فإني أضعها على الوقود وأكون بقربها ، لكني لا أنتظرها بل أشغل نفسي بعمل آخر، كغسل الأواني، أو بالتنظيف حتى ينتهي ما وضعته على النار، ولا أشعر بالوقت حينها والعمل قد تم إنجازه.
• عالم التقنية واسع وسريع التطور لنجعل في حياتنا منه نصيبًا ونستفيد منه، وأقصد بذلك تحميل برامج متعددة ومفيدة في الأجهزة الجوالة؛ لاستغلال الوقت كبرنامج القرآن الكريم، برنامج الحديث النبوي، منوعات إسلامية، برامج المرأة، المطبخ...... على حسب ميول الشخص واهتمامه، ونستفيد من هذه التقنية كثيرًا حينما يكون الانتظار في السيارة، أو حين الخروج من المنزل دون حمل الكتيب والمصحف، فالبرامج تغني وتفيد في ذلك الوضع بالاطلاع والقراءة في البرامج التي تم تحميلها في الجهاز.
• ذكر الله وتسبيحه وتحميده، وهذا من أسهل الأعمال وأيسرها، بل وأعظمها أجرًا، لكن نغفل عنه كثيرًا مع أنه لا يكلف شيئًا؛ بل إن بعض الأذكار تجلب الرزق، وتفرج الهم، وتبارك في الوقت والعمل كالاستغفار مثلا، وكم هو جميل في لحظات الانتظار ملؤها بالاستغفار، وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يستغفر في اليوم أكثر من سبعين مرة مع أنه نبي، فماذا نقول عن أنفسنا المليئة بالذنوب والمقصرة .....؟ نحن أولى بالاستغفار لكثرة ذنوبنا - نسأل الله أن يتجاوز عن تقصيرنا وإسرافنا في أمرنا - أو قضاء الوقت بالصلاة على النبي - عليه الصلاة والسلام - ففي الحديث أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ) من صلى عليّ واحدة صلى الله عليه بها عشرًا (.
• حينما يخرج زوج المرأة ويخبرها بأنه لن يعود سريعًا وربما يتأخر في العودة لظرف طارئ أو لانشغاله، فلتشغل نفسها بترتيب المنزل وتنظيفه، وإن كان نظيفًا فلتغير أماكن الأثاث ليبدو وكأن المنزل جديدًا، وبهذا تشغل وقتها وتسر عيني زوجها.
• لكل شخص هوايات ومهارات يحبها كالقراءة، الرسم، الأعمال الفنية، الأشغال اليدوية، الخياطة، الطهي...... وما أجمل أن يشغل الوقت في ممارسة هذه الهوايات أو المهارات؛ لتحصيل الفائدة وقضاء الوقت في شيء ممتع.
• الاستماع إلى المحاضرات والأشرطة النافعة، أو مشاهدة البرامج المفيدة من الأشياء التي يستطيع الإنسان ملء وقت فراغه، وساعات انتظاره بها، كالرجل مثلا يستطيع الاستفادة من وقته وهو في السيارة، بالاستماع إلى أشرطة القرآن الكريم أو المحاضرات، خصوصًا أنه يمضي في السيارة وقتًا ليس بالهين.
هذا ما جاد به قلمي... وفاضت به قريحتي، أتمنى للجميع النفع والفائدة....


عدد مرات القراءة (4111) عدد مرات التحميل (0) عدد مرات الإرسال (0)

5 ( 1 )
ملفات مرتبطة

مرارة الانتظار
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: