البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    

 
  شارك/شاركي(رأي-مقال-تجربة)
  استشارات أسرية
  بحوث ودراسات
  إضافة تصميم
  المطويات
  مطوياتي
 
    مبدعات التصميم
الأسرة
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » الأسرة » صفحات المحتوى » الأسرة » العلاقات الزوجية » سعادة الحياة الزوجية تبدأ من الزوج والزوجة شريكته ج1
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
سعادة الحياة الزوجية تبدأ من الزوج والزوجة شريكته ج1
إعداد: منال المنصور

كثير من الأزواج يردد عبارات الحب والحنان في الأيام الأولى من الزواج، ثم تبدأ هذه العبارات بالتلاشي بين رتابة الأيام وروتين الحياة، لذا تعامل مع زوجتك وكأنك تراها لأول مرة، وجدد الحب بينكما، وردد كلمة (أحبكِ) بين الفينة والأخرى فلها وقع السحر مع الابتسامة والنظرة الحنونة، لا تجعل انشغالك بعملك، والبحث عن الرزق، ومواجهة ضغوط الحياة تنسيك المعاملة الحسنة والأسلوب الجميل الذي كنت تعاملها به في بداية حياتكما الزوجية.
تذكر أيها الزوج بأن زوجتك هي من أقرب الناس إليك، ولن تكون هناك امرأة يتعلق قلبها بك مثل زوجتك، فحافظ عليها كما تحافظ على نفسك.
لا تنس وتغفل عن أنه لا يوجد زوجة خالية من العيوب، واعلم أن الرجل الذكي هو الذي يتمتع بمزايا زوجته الجميلة ويحاول تجاهل عيوبها، وإن أحسن لها سعى لإصلاح هذه العيوب بأسلوبٍ لبق جميل، وبطريقةٍ غير مباشرة؛ لكي لا يجرح مشاعرها.
لا تسفه آراء زوجتك ولا تحقرها، فهي إنسانة مثلك تحس وتشعر، امتدحها دائمًا، وكن لطيفا معها، وقم بشكرها على كل عمل تقوم به لأجلك وكل شيء تقدمه لك، ستجد أنها تغمرك بحبها وحنانها وعطفها، بل وستخدمك بكل قناعة ورضا.
عدّل سلوكك من حين لآخر، فليس المطلوب فقط أن تقوم الزوجة بتعديل سلوكها وتقويمه، وتستمر أنت متشبثا بما أنت عليه من سلوك وطبائع مشينة، وتجنب ما يثير غضبها ولو كان مزاحًا.
لا تفرض على زوجتك اهتماماتك الشخصية المتعلقة بثقافتك أو تخصصك واحترم اختصاصها واهتماماتها.
إن الزوجة تحب دائما أن تفخر بزوجها فلا تخيّب ظنها، وكن دائمًا محل إعجابها بجدك ونشاطك من أجل إسعادها وإسعاد أولادها.
حاول ألا تنسى المناسبات الجميلة والأعياد، واجلب لها الهدية المناسبة مشفوعة بالكلمات الرقيقة والدافئة.
لا تتردد ولا تخجل من مساعدة زوجتك في الأعمال المنزلية وليس ذلك انتقاصا لرجولتك، وإنما من باب الذوق والإحسان والعطف على الزوجة.
حاول أن تنسى همومك ومتاعبك عندما تدخل البيت؛ لكي لا تجعل بيتك مكانا لنثر الهموم والمتاعب.
تأنق لزوجتك وتجمّل لها واهتم بنفسك، فالأناقة ليست للمرأة فقط، فمن حق الزوجة على زوجها أن تراه نظيفًا أنيقًا.
الصدق والصراحة من الأسس المهمة لبناء السعادة الزوجية، فامنح زوجتك ثقتك وتعامل معها بصراحة تامة.
إياك أن تثير غيرة زوجتك بأن تذكرها من حين لآخر أنك مقدم على الزواج من أخرى، أو تبدي إعجابا بإحدى النساء من قريباتك أو من غيرهن، فإن ذلك يجرح قلبها ويثير الوسواس في نفسها، والخوف والظنون، وكثيرا ما تظهر تلك المشاعر بأعراض جسمية مختلفة.
لا تجعلها تغار من عملك بانشغالك به أكثر من اللازم ولا تجعله يستأثر بكل وقتك خاصة في إجازة الأسبوع، فلا تحرمها منك سواء كان ذلك في البيت أو خارجه.
اجلسا معا وتذكرا أول لقاء جمع بينكما واللحظات الحلوة الجميلة التي جمعتكما.
ابتعد عن الأنانية والجفاء والغلظة في معاملة زوجتك.
تتفاجأ كثير من الزوجات بطبائع زوجها بعد الزواج وبعض أخلاقه، فتتألم كثيرا لذلك مما يدفعها لمحاولة تغييره في أسرع وقتٍ ممكن لتتفجر بعدها أنهار الخلافات، أو تتجرع حزنها في صمت وتعيش محبطة، وقد تقارن حالها بغيرها من الزوجات القريبات أو الصديقات، فيزيدها ذلك إحباطا وألما يؤدي إلى سوء علاقتها بزوجها، وتعميق نظرتها السلبية تجاهه وتجاهل ما يملكه من صفات رائعة ومشاعر حانية، يقول المختصون: لا يمكن أن نمنع أنفسنا من الوقوع في فخ التطلع إلى شريك أفضل قليلا، وهذا لا يعني بالضرورة أننا نريد شريكا آخر، ولكننا نتمنى لو كان شريكنا مختلفا بعض الشيء عما هو عليه ، كأن يكون جزيل العطاء أكثر طموحا، شديد العطف، أكثر وسامة، أقل انفعالا، متعاونا، أو أيا من مجموع تلك الصفات.
المشكلة تكمن في أننا عندما نعاني من وجود هوة بين ما لدينا وبين ما نريد ينتابنا شعور بعدم الرضا أو بأننا فقدنا الأمل، والاستنتاج العام يصبح "لو أن شريكي كان مختلفا أو يتخذ شكلا معينا أو أحدث بعض التغييرات لكي يصل إلى مستوى توقعاتي فحينها سأكون سعيدا" وهذا خطأ كبير يقع فيه الكثير من الأزواج والزوجات.
يقول الدكتور (ريتشارد كارلسون) المتخصص في العلاقات الأسرية: إن مجرد التفكير في أن ما ليس معك أفضل مما معك يحول بينك وبين التمتع بما لديك بالفعل، يمنعك من الاستفادة القصوى من علاقتك الزوجية القائمة، فعندما يكون تركيزك في البحث عن الأفضل أو في مقارنة ما لديك بم تتخيلين أنه موجود لدى شخص آخر فهذا يدعوك كثيرا إلى عدم الرضا والإحباط.
وحتى تصلي إلى حل يرضيك عزيزتي الزوجة، ويوفر عليك الكثير من التعب والمشكلات ويجعلك تستمتعين بحياتك الزوجية أنصحك بالتالي؛
النصائح تجدونها في الجزء القادم بإذن الله...


عدد مرات القراءة (6505) عدد مرات التحميل (23) عدد مرات الإرسال (0)

5 ( 3 )
ملفات مرتبطة

سعادة الحياة الزوجية تبدأ من الزوج والزوجة شريكته ج1
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: