البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    

 
  شارك/شاركي(رأي-مقال-تجربة)
  استشارات أسرية
  بحوث ودراسات
  إضافة تصميم
  المطويات
  مطوياتي
 
    مبدعات التصميم
الأسرة
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » الأسرة » صفحات المحتوى » الأسرة » الأسرة في الإسلام » الوظيفة الاقتصادية للأسرة
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
الوظيفة الاقتصادية للأسرة
إعداد: تهاني الفضل

الزواج سنة كونية من سنن الحياة قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً  [سورة الرعد آية: 38].

فإذا بلغ الشاب مبلغ الرجال، وكان في ميسرة تتيح له أن ينفق على نفسه وعلى زوجه فليبادر بالزواج. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) يا معشر الشباب: من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج.. ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء (.

 وهذا يدل على أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- يأمر الشباب أن يبادر كل منهم إلى الزواج متى أحس ثورة الميل الغريزي في نفسه إلى المرأة، ومتى وجد الكفاية المالية التي تتيح أن يكون أسرة من منزل وزوجة وأولاد لينفق عليهم.

 وفي دعوة الإسلام إلى حياة الأسرة وترغيبه في إقامتها تبرز لها وظائف جليلة، وتظهر ثمرات ذات أثر فاعل في حياة الفرد والمجتمع، إذ هي نعمة من نعم الله وآية من آياته، قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ  [سورة النحل آية: 72].

 للأسرة وظائفها الخاصة مثل الوظيفة التربوية، والاجتماعية، والاقتصادية وغيرها من الوظائف التي لا غنى عنها، فهي المؤسسة الأولى التي ينشأ فيها الأبناء، وبما أن أساس تكوين الأسرة هو المقدرة المادية فإن تعريف الوظيفة الاقتصادية: توفير الدعم المادي لأفراد الأسرة لضمان حياة كريمة لأفراد الأسرة من خلال إنفاق الدخل المادي بما ينفعها، وتأمين مستقبل لأفرادها من خلال التوفير.

 فالأسرة في الإسلام يلقى على كاهلها مسئولية توفير الحاجات الأساسية التي تضمن بقاءها، ولذا فعليها ممارسة نشاط اقتصادي معين، وعليها السعي الجاد في طلب الرزق، والمشي في مناكب الأرض، استجابة لقول الله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ  [سورة الملك آية: 15].

 أجمع العلماء على وجوب نفقة الزوج على زوجته وعلى الأولاد، ولا خلاف بين العلماء على أن النفقة يتحملها الأب وحده دون الأم، ولذا يجب على من له زوجة أن يقوم بحقها الذي أوجبه الله عليه وألزمه به، ولا يجوز له أن يماطل في ذلك لقوله تعالى: وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ. [سورة البقرة آية: 233] وقال تعالى: ﴿ لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ. [سورة الطلاق آية: 7]

 أيضا إذا كانت الزوجة تعمل أو غنية أو لها إرث من والديها أو أحدهما، فليس واجبا عليها النفقة على زوجها وأولادها لأن الزوج هو المسئول عن النفقة. أما إذا رغبت الإنفاق فإن ما تنفقه من راتبها أو مالها الخاص على بيتها فهو صدقة تثاب عليها وليس واجبا، وقد حدث مع زينب زوجة عبد الله بن مسعود -رضي الله عنهما- عندما أنفقت من مالها على زوجها حيث كانت غنية وزوجها فقيرا.

 فللزوجة ذمتها المالية الخاصة بها، تتصرف فيها كيفما تشاء، فتشتري لنفسها ما ترغب وتنفق على أهلها، وتدخر منه في حسابها. أما إذا اشترط عليها أن تساهم بشيء من راتبها مقابل أن تعمل فعليها أن تنفق بجزء بسيط من مالها على بيتها ونفسها.

ما يخل بالوظيفة الاقتصادية للأسرة:

·      غلو بعض الناس في الإسراف في كل شيء بالمأكل والمشرب والملبس ودخولهم في عداد المسرفين المبذرين.

·      ما أن يكثر المال لدى بعض الأسر - هداهم الله - فإنهم يستسلموا للراحة والتنعم، والانغماس بالملذات، فلا فرق بين كماليات وضروريات، حتى أنهم عودوا أطفالهم الإسراف وحب المال.

·      حدوث المشاكل بين الزوجين بسبب نقص المال وعدم توافر الإمكانيات التي تمنعهم من تحقيق أهدافهم، والوصول إلى توافق مع من حولهم في الحياة العامة والخاصة.

·      بخل الزوج مع توفر الإمكانيات المادية لديه.

 بعض النصائح لتوفير حياة معيشية هانئة:

عدم الإسراف والتبذير قال تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا  [سورة الإسراء آية: 27].

·      لا يحق للزوج الإضرار بزوجته وأولاده بإنفاق ماله عبثا فقد جاء في الحديث الصحيح: ) أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس (.

·      إذا كان الزوج بخيلا فلا مانع من أخذ الزوجة من مال زوجها لما هو ضروري، عن عائشة - رضي الله عنها -: ) قالت هند امرأة أبي سفيان: يا رسول الله: إن أبا سفيان رجل شحيح ليس يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم، فقال: خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف (.

·      يجب الاحتفاظ بمبلغ من المال تحسبا للظروف، وأن يكون الإنفاق ضمن الدخل الشهري حتى لا يضطر إلى الاستدانة، أو شراء شيء بالتقسيط. إلا إذا كانت الظروف تسمح تماما لتسديدها دون عبء زائد.

عزيزي رب الأسرة:

 إن المؤمن يأبى الظلم أو التقصير في حق رعيته، لأنه يعلم أن الله تعالى سيسأله يوم الدين عما استرعاه حفظ أم ضيع، وتضييع الأولاد وترك الإنفاق عليهم وإهمال رعايتهم إثم كبير قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت (.

فالإسلام يوجب نفقة الأولاد على الوالد ما داموا عاجزين عن العمل والكسب، قال -صلى الله عليه وسلم-: ) أفضل الصدقة ما ترك غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول‏، ‏تقول المرأة: إما أن تطعمني وإما أن تطلقني ويقول العبد: أطعمني واستعملني، ويقول ‏الابن: أطعمني إلى من تدعني (.

المراجع:

·      (تحفة العروس) محمود مهدي الاستانبولي.

·      (تربية الطفل في الإسلام) عبد السلام عطوة الأفندي.

·      (الحلول الفورية للمشكلات الزوجية) نصر التهامي.

·      (آداب الحياة الزوجية في ضوء الكتاب والسنة) الشيخ خالد عبد الرحمن العك.

 


عدد مرات القراءة (4924) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

الوظيفة الاقتصادية للأسرة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: