البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    

 
  شارك/شاركي(رأي-مقال-تجربة)
  استشارات أسرية
  بحوث ودراسات
  إضافة تصميم
  المطويات
  مطوياتي
 
    مبدعات التصميم
الأسرة
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » الأسرة » صفحات المحتوى » الأسرة » التعامل مع المراهقين » المراهقة المتأخرة
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
المراهقة المتأخرة
إعداد: تهاني عبد الرحمن

هي مرحلة انتقالية في حياة الإنسان، من السابعة عشر حتى الواحد والعشرين، حيث تتم فيها التغيرات اللازمة للتحول إلى الرشد، وتقابل هذه المرحلة فترة التعليم العالي وهي مرحلة اتخاذ القرارات.

 بحلول مرحلة المراهقة المتأخرة تستقر عادة الشكوى، وسلبية المراهقة المبكرة، والصراع الحاد والتقييم اللانهائي لمنتصف فترة المراهقة، والآن تكون الاستقلالية الحقيقية مدركة.
 فإن المراهق يحاول أن يستقل بنفسه تمامًا، ويكون لديه رغبة عارمة في الانتقال من مرحلة الاعتماد على الآخرين إلى الاعتماد على النفس. يواجه المراهق قضايا كثيرة تفرض عليه التعامل معها، ومن أهمها تحديد طبيعة العمل الذي سوف يمارسه أو المهنة التي سوف يمتهنها. فهنا يلزمنا مساعدته في اختيار ما يرغب، فهي تساعد في رفع معنوياته وإعطائه الثقة في نفسه، وتجعله يحس أن هناك معاني إيجابية للحياة.

ما يميز هذه المرحلة: من الناحية الجسدية، فإن معدل النمو عند المراهق أكبر منه عند المراهقات، وفي نهاية المرحلة يتوقف النمو الجسمي عند المراهقين. أما من الناحية الفكرية فإنه لا يتعلم الكثير من المهارات الجديدة، ولكنه يمارس المهارات التي تعلمها في المراحل السابقة، مثل تحليل الأمور، والتساؤل عن سبب الأشياء، ومحاولة الوصول إلى فهم طبيعة تعامله مع المتغيرات التي تحيط به، ونؤكد هنا أن الناشئ مهتم باكتساب معلومات جديدة بطريقة مشوقة، ربما من خلال أنشطة جماعية يكون للمراهق فيها دور محسوس وعملي، بعكس ما تعود أن يحصل عليه من الأب أو المدرس عن طريق الاستماع والتلقين.

 أما من الناحية الاجتماعية، فتسمى مرحلة الاتزان الاجتماعي، حيث يقل العصيان والاندفاع، وخاصة إذا استطاع المراهق تأكيد ذاته في مهارات يتقنها مع بداية التخصص الأكاديمي، وبالتالي تحديد خطوات المستقبل المهني الذي يسعى لتحقيقه، كما يكون لديه القدرة على التصرف بذكاء، هذا بالنسبة للمراهق. أما بالنسبة للمراهقة فإن مرحلة الاتزان الاجتماعي تمثل الدور الأنثوي في سلوكها وزيها وحديثها وضحكها، وذلك من خلال دعم البيئة المحيطة لها من الأهل والمؤسسات الأكاديمية؛ مما يحقق لها الاتزان الانفعالي واكتساب الذكاء الاجتماعي وهو القدرة على التصرف الصحيح في المواقف الاجتماعية المختلفة.

 من مهمات هذه المرحلة أن يثبت المراهق استطاعته الاعتماد على نفسه في الحياة، دون الاعتماد بشكل رئيسي على الآخرين. فهو الآن لم يعد طالبًا أو ابنًا فقط، ولكنه الآن رجل أو امرأة في مرحلة الاكتمال، ويجب عليه الاعتماد على نفسه، وأن تكون له آراؤه ونظرته الخاصة للحياة من خلال منظاره هو، لا من خلال ما يراه الآخرون.

 إن إشباع حاجات المراهقين بالطرق التربوية السليمة أمر ضروري؛ إذ إن عدم إشباعها يجر إلى ازدياد متاعبهم ومشكلاتهم، وتكون مواجهة هذه الحاجات بالتوجيه والإرشاد وتقديم الخدمات المناسبة في البيت والمدرسة؛ لذا فإن من الواجب توفير الرعاية لهم في جميع المجالات الصحية والبدنية والحركية والعقلية والاجتماعية والفسيولوجية والانفعالية بشكل علمي مدروس، وبذلك فإن من حق المراهقين على التربويين وعلى الأسرة وعلى الجهات التي لها علاقة، أن يقدموا لهم المساعدة في هذه المرحلة الحرجة وفق ما يلي:

- الأخذ بمبادئ التربية الإسلامية، باعتبارها الإدارة الرئيسة في تنمية الإنسان وإصلاح سلوكه، وتكثيف الإرشاد الديني كمنهج وفق الأسس العلمية للتوجيه والإرشاد في جميع المجالات.
- نغرس الثقة بأنفسهم، وذلك بتبصيرهم بذواتهم وتعويدهم حسن المناقشة والإنصات، مع احترام ذواتهم وتقبل حديثهم تقبل النقد بموضوعية، والمواءمة بين الضبط والمرونة في قيادتهم، وتمكينهم من التغلب على مخاوفهم وخجلهم.
- إعدادهم لمواجهة الحقائق والواقع ليألفوه وليعيشوه كما هو بغرس الثقة والتهيئة اللازمة، مع عدم التهاون في التنبيه عن الأخطاء المتوقعة منهم، ولكن بأسلوب تربوي حذر يراعي حساسياتهم.
- معاملة المراهقين معاملة الراشدين في المراهقة المتأخرة لحاجتهم الماسة لذلك، وعدم وضع المراهقين في مواقف متعارضة (كأن يسمح لهم الوالدان بحرية الحركة ثم يحاسبونهم على الخروج من المنزل) الابتعاد عن وصف المراهقين بأوصاف معيبة، خاصة أمام الآخرين، والابتعاد كذلك عن صفاتهم وسماتهم عندما كانوا صغارًا؛ لأن ذلك يؤذيهم أشد الأذى.
- إن المراهقة مرحلة تتطلب الفهم والصبر والتأني من المراهق والوالدين والمربين، ولا بد من تعاون وتكاتف الجهود لوصول المراهق إلى بر الأمان.

المراجع:
(الأبناء والبنات في سن المراهقة) يوسف أبو الحجاج
(في بيتنا مراهق) غادة محروس
(أبناؤنا والمراهقة) عبد الرحمن بن علي الدوسري


عدد مرات القراءة (14682) عدد مرات التحميل (63) عدد مرات الإرسال (0)

2.3 ( 11 )
ملفات مرتبطة

المراهقة المتأخرة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: