البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
المحراب

 
  المطويات
  مطوياتي
 
الصفحة الرئيسة » المحراب » صـلاة السفـر » المسافر ونوافل العبادات
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
المسافر ونوافل العبادات

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين. 


السنة في حق المسافر ترك الرواتب في السفر إلا سنة الفجر والوتر فلا يتركهما سفرا وحضرا؛ لحديث عاصم بن عمر بن الخطاب, قال: ) صحبت ابن عمر في طريق مكة قال: فصلى لنا الظهر ركعتين، ثم أقبل وأقبلنا معه حتى جاء رحله، وجلس وجلسنا معه، فحانت منه التفاتة نحو حيث صلى، فرأى ناسا قياما فقال: ما يصنع هؤلاء؟ قلت: يسبحون، قال: لو كنت مسبحا أتممت صلاتي، يا ابن أخي إني صحبت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السفر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وصحبت أبا بكر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وصحبت عمر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، ثم صحبت عثمان فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وقد قال الله تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ  ( الحديث. 

أما سنة الفجر، والوتر فلا تترك لا في الحضر ولا في السفر لحديث عائشة -رضي الله عنها- في سنة الفجر: ) أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعهما أبدا ( ؛ ولحديث أبي قتادة -رضي الله عنه- في نوم النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه في السفر عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس وفيه: ) ثم أذن بلال بالصلاة فصلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ركعتين ثم صلى الغداة فصنع كما كان يصنع كل يوم (

وأما سنة الوتر؛ فلحديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: ) كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به يومئ إيماء صلاة الليل إلا الفرائض ويوتر على راحلته (. وفي لفظ: ) كان يوتر على البعير (

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "وكان تعاهده -صلى الله عليه وسلم- ومحافظته على سنة الفجر أشد من جميع النوافل، ولم يكن يدعها هي والوتر سفرا ولا حضرا .... ولم ينقل عنه في السفر أنه -صلى الله عليه وسلم- صلى سنة راتبة غيرهما" . 

وأما التطوع المطلق فمشروع في الحضر والسفر مطلقا مثل: صلاة الضحى والتهجد بالليل وجميع النوافل المطلقة والصلوات ذوات الأسباب: كسنة الوضوء وسنة الطواف وصلاة الكسوف وتحية المسجد وغير ذلك. .  

قال الإمام النووي -رحمه الله-: "وقد اتفق العلماء على استحباب النوافل المطلقة في السفر ...." . 

هذا والله تعالى أعلم، وصلى الله على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين.


عدد مرات القراءة (2904) عدد مرات التحميل (6) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

المسافر ونوافل العبادات
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: