البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
المحراب

 
  المطويات
  مطوياتي
 
الصفحة الرئيسة » المحراب » صـلاة السفـر » شروط القصر
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
شروط القصر

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.   

يقصر المسافر الصلاة الرباعية إذا توافرت الشروط التالية؛ وهي:  

 الشرط الأول:  نية السفر: وهذا الشرط معتبر عند جميع الفقهاء، والمعتبر في نية السفر الشرعي نية الأصل دون التابع؛ فمن كان سفره تابعا لغيره فإنه يصير مسافرا بنية ذلك الغير؛ وذلك كالزوجة التابعة لزوجها فإنها تصير مسافرة بنية زوجها، وكذلك من لزمته طاعة غيره كالسلطان وأمير الجيش فإن من تحت أحدهما يصير مسافرا بنيتهما؛ لأن حكم التابع حكم الأصل.  

 الشرط الثاني:  ألا يكون السفر لمعصية الله سبحانه وتعالى وهذا شرط عند المالكية والشافعية والحنابلة لأن الرخص لا يجوز أن تتعلق بالمعاصي لقوله تعالى: ﴿ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (سورة الأنعام الآية: 145) فاشترط لاستباحة أكل الميتة عدم البغي والاعتداء فيه، فقيس عليه سائر الرخص والمعاصي، ثم إن إباحة الرخص له في سفره إعانة له على المعصية وهذا لا يجوز.  

الشرط الثالث:  أن يبلغ سفره مسافة قصر: وسيأتي الخلاف في تحديد هذه المسافة في الحلقات القادمة بإذن الله، فلو لم يقصد الإنسان مسيرة مسافة القصر المقدرة عند الفقهاء لم يكن له القصر ولو طاف الدنيا بأسرها؛ لأنه حينئذ لا يعتبر مسافرا في العرف الشرعي.  

الشرط الرابع:  الخروج من عمران بلده: فالمسافر يبدأ القصر إذا جاوز محل إقامته وفارق عمران بلده؛ يقول ابن المنذر رحمه الله: "وأجمعوا على أن للذي يريد السفر أن يقصر الصلاة إذا خرج عن جميع البيوت من القرية التي خرج منها" وهذا مذهب جمهور أهل العلم أن المسافر إذا أراد سفرا تقصر في مثله الصلاة لا يقصر حتى يفارق جميع البيوت، قال أنس رضي الله عنه: ) صليت الظهر مع النبي -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة أربعا، وبذي الحليفة ركعتين (، وفي لفظ: ) أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلى الظهر بالمدينة أربعا، وصلى العصر بذي الحليفة ركعتين (، وهذا فيه دلالة على أنه ليس لمن نوى السفر أن يقصر حتى يخرج من عامر بيوت قريته أو مدينته أو خيام قومه ويجعلها وراء ظهره.  

 الشرط الخامس:  اشتراط نية القصر عند كل صلاة: يشترط نية القصر عند التحريمة؛ وهل يشترط ذلك في جميع الصلوات أم يكفي في أول صلاة يصليها ولا يلزم تجديدها؟ قولان في المسألة؛ ولعل الراجح في ذلك أنه يجزئ أن ينوي القصر في أول صلاة يصليها. 

هذا والله تعالى أعلم، وصلى الله على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين.


عدد مرات القراءة (10194) عدد مرات التحميل (26) عدد مرات الإرسال (0)

1 ( 9 )
ملفات مرتبطة

شروط القصر
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: