البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
المحراب

 
  المطويات
  مطوياتي
 
الصفحة الرئيسة » المحراب » صـلاة السفـر » صلاة المسافر_1
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
صلاة المسافر_1

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا، وبعد:

فإن هذه الصلاة جاءت الشريعة بتخفيف بعض أحكامها في أحوال معينة تيسيرا على العباد، ورفعا للحرج عنهم، ومن تلك الأحوال حال السفر؛ لأن السفر مظنة المشقة والتعب، مع علمنا أن كثيرا من المسافرين لا يعرفون كيفية صلاة السفر، وأحكامها، وشروطها، ولذا أحببت أن أورد ما قال العلماء عنها.

السفر: في اصطلاح الشرع: هو قطع مسافة تتعذر بها الأحكام من قصر الصلاة وجمعها، وإباحة الفطر في رمضان، وامتداد مدة المسح على الخفين، وسقوط الجمعة والعيدين، وحرمة خروج المرأة بلا محرم.

والسفر قطعة من العذاب يفقد فيها الإنسان استقراره، وأسباب راحته، مهما كانت وسيلة السفر، ومهما كان نوع العمل الذي سافر من أجله، ومن أجل ذلك خفف الله تعالى عن المسافر كثيرا من أحكام دينه، منها الصلاة. وسنقف في هذا البحث على هذه الصلاة.

يجوز للمسافر قصر الصلاة الرباعية، أما الثنائية، والثلاثية مثل: المغرب، والصبح، فلا قصر فيها. 

 والأصل فيه الكتاب، والسنة، وإجماع الأمة.
 دليله من الكتاب: قال تعالى: ﴿ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا  (النساء: من الآية 101).

أيها الإخوة الفضلاء:
القصر جائز سواء حالة الخوف، أو الأمن من الأعداء، والقيد في الآية لبيان الواقع الذي كان في ذلك الوقت.
قال يعلى بن أمية لعمر بن الخطاب -رضي الله عنهما-: ما لنا نقصر وقد أمنا؟ فقال سألت النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: ) صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته (.
 دليله من السنة: فقد تواترت الأخبار أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقصر في أسفاره حاجا، ومعتمرا، وغازيا ومحاربا.
عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: الصلاة أول ما فرضت ركعتين فأقرت صلاة السفر، وأتمت صلاة الحضر.
وعنها أيضا: ) فرضت الصلاة ركعتين ركعتين بمكة، فلما قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة زاد مع كل ركعتين ركعتين إلا المغرب فإنها وتر النهار، وصلاة الفجر لطول قراءتها، وكان إذا سافر صلى الصلاة الأولى ( أي التي فرضت بمكة.
وأما الإجماع فقد أجمع أهل العلم على أن من سافر سفرا تقصر في مثله الصلاة في حج، أو عمرة، أو جهاد أن له أن يقصر الرباعية فيصليها ركعتين.
 أفضلية القصر: قصر الصلاة الرباعية أفضل من الإتمام؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وخلفاءه داوموا عليه.
عن ابن مسعود مرفوعا: ) إن الله يحب أن يؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته (.
ولا يكره الإتمام عند التزام السفر، ونوى سفرا مباحا. 

* وحكمة القصر: التيسير والتخفيف، ورفع الحرج والمشقة عن المسافر غالبا. 
* حكم قصر الصلاة في السفر:
فقد اختلف الفقهاء في حكم قصر الصلاة في السفر مع اتفاقهم على مشروعيته، ولكن القول الصواب أن قصر الرباعية في السفر سنة.
 
 كيف تكون صلاة المسافر:
رخص الله للمسافرين في صلاتهم رخصتين:

أولاهما: اختصار في كمية الركعات، ويسمى قصرا.
الثانية: ضم إحداهما إلى الأخرى في الأداء؛ ليكتسب المسافر أوسع وقت ممكن من الفراغ ويسمى "الجمع بين الصلاتين". 

 شروط قصر الصلاة:
1- نية السفر: اشترط جميع الفقهاء لجواز قصر الصلاة نية السفر، وذلك؛ لأن نية السفر قد يكون سفرا مقصودا، وقد يكون غير مقصود، فمن خرج من بيته إلى موضع ما طالبا لحاجة معينة، ثم يبدو له حاجة أخرى تجعله يقطع مسافة طويلة بدون قصد السفر مع كونه تجاوز مسافة القصر، فإنه لا يشرع له القصر، لاشتراط النية في السفر.
وهنا أمر مهم يستحق التنبيه وها هو: أن كثيرا من الناس لا يعرفون نية قصر السفر متى تبدأ، ومتى تعتبر؟ فنقول في جوابها: يعتبر وجودها عند أول الصلاة كنية الصلاة، لا عند بدء السفر كما يتوهمه العامة.
2- أن يكون السفر مباحا، أو واجبا، أو مسنونا كالسفر لتجارة، أو نزهة، أو لحج أو عمرة، أو جهاد، أو قضاء دين، أو لزيارة الرحم أو غير ذلك مما يؤدي لقصر الصلاة.
3- أن تكون مسافة القصر مبيحة للقصر، وذلك بأن يكون السفر طويلا، وذهب جمهور الفقهاء إلى أن المسافة التي يجوز فيها القصر، والفطر هي: مسيرة يومين كاملين، فأكثر وتعادل بالكيلومتر ثمانين كم تقريبا.
ولكن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- قال: في شأن مسافة القصر المرجع في ذلك للعرف، فيما سماه العرف سفرا يجوز قصر الصلاة فيه.
والراجح ما ذهب إليه الجمهور، وهو تحديد مسافة القصر بثمانين كيلومترا تقريبا.
3- أن يتجاوز سور البلد التي يسافر منها، أو يتجاوز عمرانها إن لم يكن لها سور، أو أن يتجاوز بيوت قريته، ويجعلها وراء ظهره بما يعد مفارقة للوطن عرفا؛ لأنه من كان داخل سور بلده، أو عمرانها ليس بمسافر أي: فالسفر إنما يبدأ من لحظة هذا التجاوز كما أنه ينتهي بالوصول رجوعا إلى تلك المنطقة، وإذاً فهو لا يقصر من الصلاة إلا ما تعلق بذمته.
4- نية الإقامة ومدتها: أما المدة التي تقطع القصر، وتوجب الإتمام إذا دخل المسافر بلدا، أو نوى الإقامة فيه لحاجة، فذهب الأئمة الثلاثة مالك، والشافعي، وأحمد إلى أن المسافر يصير مقيما إذا نوى إقامة أربعة أيام، واستدل لهم بنهيه -صلى الله عليه وسلم- المهاجرين عن إقامة فوق ثلاث في مكة، فتكون الزيادة عليها إقامة.
فإذا سافر مثلا: من السعودية إلى بريطانيا قصر ما دام في الطريق، أو سافر من السعودية إلى مصر، أو من مصر إلى السعودية قصر ما دام في الطريق، وهكذا إذا نزل في بلد، فإنه يقصره في البلد إذا كانت الإقامة أربعة أيام فأقل، فإنه يقصر كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- لما نزل مكة في حجة الوداع، فإنه نزل بمكة صبيحة رابعة في ذي الحجة، ولم يزل يقصر، حتى خرج إلى منى في ثامن ذي الحجة.
5- أن لا يقتدي بمقيم، فإن اقتدى به وجب عليه أن يتابعه في الإتمام، ولم يجز له القصر أما العكس فلا مانع من القصر فيه، وهو أن يؤم المسافر مقيمين، فله أن يقصر، ويسن له إذا سلم على رأس ركعتين أن يبادر المقتدين فيقول لهم: أتموا صلاتكم فإني مسافر، دليل ذلك ما رواه أحمد بسند صحيح عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه سئل:  ما بال المسافر يصلي ركعتين إذا انفرد، وأربعا إذا ائتم بمقيم؟ فقال: تلك السنة.


عدد مرات القراءة (7934) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (0)

2.1 ( 14 )
ملفات مرتبطة

صلاة المسافر_1
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: