البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
المحراب

 
  المطويات
  مطوياتي
 
الصفحة الرئيسة » المحراب » صلاة الضحى » صلاة الضحى
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
صلاة الضحى
أبو معاذ محمد الطايع

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فقد شرع الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأمته نوافل يتقربون بها إلى الله -عز وجل-، تزداد بها محبة الله لهم، كما قال -عز وجل-: ) ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه (، وينبغي على المسلم أن يحافظ على هذه النوافل ولا يتركها، أو يتكاسل عن أدائها. ومن هذه النوافل صلاة الضحى فهي من السنن المستحبة عِنْدَ جُمْهُورِ الْفُقَهَاءِ وَصَرَّحَ الْمَالِكِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ بِأَنَّهَا سُنَّةٌ مُؤَكَّدَةٌ.

صلاة الضحى، تلك الصلاة التي حث عليها النبي – صلى الله عليه وسلم -، وهي صلاة الأوابين، فعلها يسير، وفضلها كبير، وثوابها جزيل، ولو لم يكن لها فضل إلا أنها تجزئ عن الصدقة التي تصبح على مفاصل الإنسان كل يوم لكفاها فضلا، وزاد المرء عليها حرصا، وقد بيَّن النبي – صلى الله عليه وسلم - فضائلها في كثير من الأحاديث الصحيحة.

قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: ) يصبحُ على كلّ سُلامَى من أحدِكم صدقة، فكلّ تسبيحة صدقة، وكلُّ تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكلّ تكبيرة صدقة، وأمرٌ بالمعروف صدقة، ونهيٌ عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى (. قال ابن الأثير: السلامى: واحدة من السلاميات، وهي مفاصل الأصابع.

وقال ابن الجوزي: «لأن الضحى من الصباح، وإنما قامت الركعتان مقام ذلك لأن جميع الأعضاء تتحرك فيها بالقيام والقعود فيكون ذلك شكرها».
وقال النووي: «أي يكفي من هذه الصدقات عن هذه الأعضاء ركعتان فإن الصلاة عمل لجميع أعضاء الجسد فإذا صلى فقد قام كل عضو بوظيفته والله أعلم».
وقال - صلى الله عليه وسلم -: ) في الإنسان ستون وثلاثمائة مفصلٍ، فعليه أن يتصدقَ عن كل مفصل صدقةً» قالوا: فمن يطيق ذلك يا رسول الله؟ قال: «النخامةُ في المسجد تدفنُها، والشيء تنحّيه عن الطريقِ، فإن لم تقدرْ، فركعتا الضُّحى تجزئ عنك (.
قال الشوكاني - رحمه الله -: «والحديثانِ يدلانِ على عِظَمِ فضل الضحى، وكِبَرِ موقعِها، وتأكدِ مشروعيتها، وأن ركعتيها تجزيانِ عن ثلاثمائةٍ وستين صدقةً، وما كان كذلك فهو حقيقٌ بالمواظبةِ والمداومةِ».

فضل صلاة الضحى:

على المسلم أن يفرغ من وقته دقائق في النهار، ليصلي ركعتي الضحى؛ ففضلها عظيم، ومن ذلك أنها:

وصيةُ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم:

عن أبي هريرةَ - رضي الله عنه - قال: ) أوصاني خليلي – صلى الله عليه وسلم - بثلاثٍ: بصيام ثلاثةِ أيام من كل شهرٍ، وركعتي الضحى، وأن أُوتر قبل أن أرقد (. قال ابن دقيق العيد: « وفي هذا دليل على استحباب صلاة الضحى وأن أقلها ركعتان».
وهو عند ابن خزيمةَ بلفظ: ) أوصاني خليلي بثلاث، لستُ بتاركهن: أن لا أنام إلا على وترٍ، وأن لا أدعَ ركعتي الضحى، فإنها صلاةُ الأوابين، وصيام ثلاثة أيامٍ من كل شهر (.

أفضلُ من غنيمةِ الحربِ:

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: ) بعث رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم - بعثًا، فأعظموا الغنيمةَ، وأسرعوا الكَرَّةَ، فقال رجل: يا رسولَ الله! ما رأينا بعثًا قطّ أسرعَ كرَّةً ولا أعظم غنيمةً من هذا البعث. فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ألا أخبرُكم بأسرعَ كَرَّةً منهم، وأعظمَ غنيمةً؟ رجلٌ توضأ فأحسن الوضوءَ، ثم عمد إلى المسجدِ، فصلَّى فيه الغداةَ، ثم عَقَّب بصلاةِ الضحْوةِ، فقد أسرع الكَرَّةَ، وأعظمَ الغنيمةَ (.

سببٌ في الكفايةِ من كل شرٍّ:

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) إن الله عزَّ وجلَّ يقولُ: يا ابن آدم! اكفني أولَ النهارِ بأربع ركعاتٍ، أكفك بهنَّ آخرَ يومِك (.

تعدلُ أجرَ عمرةٍ:

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) من خرج من بيته متطهرًا إلى صلاةٍ مكتوبةٍ فأجرُه كأجرِ الحاجّ المحرمِ، ومن خرج إلى تسبيحِ الضحى، لا يُنصبُه إلا إيّاه، فأجرُه كأجرِ المعتمرِ، وصلاةٌ على أَثَرِ صلاةٍ لا لغْوَ بينهما كتابٌ في علِّيين (.

هي صلاة الأوابين:

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) لا يحافظُ على صلاةِ الضحى إلا أوَّابٌ، وهي صلاة الأوابين (. والأوابُ: هو كثيرُ الرجوعِ إلى الله سبحانه بالإنابةِ والتوبة.

لمتابعة المزيد حمل الملف المرفق...


عدد مرات القراءة (13329) عدد مرات التحميل (166) عدد مرات الإرسال (3)

3.9 ( 15 )
ملفات مرتبطة

صلاة الضحــى
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: