البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » حق المسلم » إياك واحتقار المسلمين
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
إياك واحتقار المسلمين
أبو معاذ محمد الطايع

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

حث الإسلام على الأخوة بين المسلمين، وتأسيس هذه الأخوة على عدة قيم، منها الاحترام المتبادل، وعدم التقليل من الآخرين أو احتقارهم.

واحتقار المسلمين إنما ينشأ من الكبر. وقد نهى الله -سبحانه وتعالى- عن الاحتقار، ومن ذلك قوله -سبحانه وتعالى-: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَاب (الحجرات: ١١).

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ) بِحَسْبِ امْرِئٍٍ من الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ (.

ولا يكون الاحتقار في مجال الدنيا فقط، بل قد يدخل أيضًا إلى الآخرة، وتقدير عبادات الناس، كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) قال رجل: والله لا يغفر الله لفلان. فقال الله عز وجل: من ذا الذي يتألى عليّ أن لا أغفر لفلان، إني قد غفرت له، وأحبطت عملك ( .

ولما كان احتقار الناس وأعمالِهم من شِيَم المتكبرين الذين يقولون على الله ما لا يعلمون، امتنع على من يقع فيه أن يكون عالمًا، كما قال ابن عمر -رضي الله عنهما-: "لا يكون الرجل عالمًا حتى لا يحسد من فوقه، ولا يحقر من دونه ولا يبتغي بعلمه ثمنا" .

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على النبي، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

 


عدد مرات القراءة (6025) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (1)

0 ( 16 )
ملفات مرتبطة

إياك واحتقار المسلمين
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: