البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » أحوال الزاهدين » أوصيكم بتقوى الله
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
أوصيكم بتقوى الله
أبو معاذ محمد الطايع

 الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ) أوصيكم بتقوى الله (. فتقوى الله هي رأس الأمر كله، وهي وصية الله -سبحانه وتعالى- التي أوصانا بها كما أوصى بها الذين أوتوا الكتاب من قبلنا، فقال -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّه (سورة النساء : الآية 131)، ولأهمية التقوى ذكرها الله سبحانه في آيات عديدة في محكم كتابه، كما ذكرها مرتين في آية واحدة، فقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ (سورة الحشر : الآية 18).

وقال الله -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ (سورة الطلاق : الآيتان 2، 3). قال أبو بكر الجزائري: هذه الآية نزلت في عوف بن مالك الأشجعي أتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال: يا رسول الله، إن ابني أسره العدو وجزعت أمه فبم تأمرني؟ قال: آمرك وإياها أن تكثروا من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله . فقالت المرأة: نعم ما أمرك به، فجعلا يكثران منها فغفل العدو عن ابنهما فاستاق غنمهم وجاء بها إلى أبويه، فنزلت هذه الآية، وهي عامة في كل من يتق الله تعالى فإنه يجعل له من كل ضيق مخرجًا، ومن كل كرب فرجا، ويرزقه من حيث لا يرجو ولا يؤمل، ولا يخطر له على بال».فكن أخا الإسلام من أهل التقوى، وإياك أن تكون ممن قال فيهم الله - عز وجل -: ﴿ إِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (سورة البقرة : الآية 206).
فمن الخير لك أن تكون تقيا ﴿ وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ (سورة الأعراف : الآية 26).

إذا المرء لم يلبس ثيابا من التقى

تقلب عريانا ولو كان كاسيا

وخير لباس المرء طاعة ربه

ولا خير فيمن كان لله عاصيا

هذا والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


عدد مرات القراءة (3304) عدد مرات التحميل (9) عدد مرات الإرسال (0)

5 ( 2 )
ملفات مرتبطة

أوصيكم بتقوى الله
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: