البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » الآداب الشرعية » فضل المصافحة بين الإخوان
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
فضل المصافحة بين الإخوان
أبو معاذ محمد الطايع

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ) ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر الله لهما قبل أن يتفرقا (، وقال: ) إذا التقى المسلمان فسلم أحدهما على صاحبه كان أحبهما إلى الله أحسنهما بشرًا بصاحبه فإذا تصافحا أنزل الله عليهما مائة رحمة: للبادي تسعون، وللمصافح عشرة (.

وكما رغب النبي -صلى الله عليه وسلم- في المصافحة، عمل بها صحابته -رضوان الله عليهم - قال قتادة: قلت لأنس: أكانت المصافحة في أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: "نعم".

وفي قصة توبة الله على كعب قال: دخلت المسجد فإذا برسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقام إليَّ طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني.

ومن حديث أنس -رضي الله عنه- لما جاء أهل اليمن، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ) قد أقبل أهل اليمن، وهم أرق قلوبًا منكم، فهم أول من جاء بالمصافحة (. وعن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: من تمام التحية أن تصافح أخاك.

قال ابن بطال: "المصافحة حسنة عند عامة العلماء وقد استحبها مالك بعد كراهته وقال النووي المصافحة سنة مجمع عليها عند التلاقي".

وبعد ذكر الآثار الدالة على جواز المصافحة، والمرغبة فيها، فلا نظن بمسلمٍ يبخل على نفسه بخيرٍ، أو يرغب عن سنة!

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


عدد مرات القراءة (5310) عدد مرات التحميل (6) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 12 )
ملفات مرتبطة

فضل المصافحة بين الإخوان
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: