البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » أحكام المال والتكسب » أغن نفسك بالعمل والاستثمار
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
أغن نفسك بالعمل والاستثمار
أبو معاذ محمد الطايع

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :

فليس هناك من شكٍّ في أن العمل الجاد ضرورة ، وأمر في غاية الأهمية ، ولكن هل العمل الجاد وحده قادر على أن يجعلك غنيًّا ؟ لا أعتقد ذلك ، والأدلة على ذلك كثيرة ؛ فلو أن العمل الجاد يستطيع وحده أن يزيد من دخل الإنسان ، ويرفع مستوى معيشته ؛ لكان أكثر من نصف العالم أغنياء !
فنحن نرى الناس كل صباح وقد استيقظوا مبكرًا ، وتوجهوا إلى أعمالهم ، وعملوا بكدٍّ واجتهاد ، ولكننا لا نراهم كلهم أغنياء ، بل إن كثيرًا منهم ليشكو من أنه يعمل بجدٍّ ولساعات طويلة ، ولكنه لا يستطيع أن يدبر شئون حياته ، أو بالكاد يستطيع أن يدبرها.
وبالمقابل ، ترى كثيرًا من الأغنياء ، يعمل الواحد منهم ساعات قليلة ، ولكنه يحصل على المال الكثير ، ويرفع من قدرته على الكسب بشكل ملحوظ ، فما السر يا ترى ؟!

تعلم كيف تستثمر المال بشكل فعال ؟
هناك حقيقة تقول : « يجب أن تعمل بمقدار ريال ، لكي تكسب ريالًا » ، وما من شك في أنها حقيقة صحيحة ، ولكنها ليست تامة ، بمعنى أنها لم تذكر ماذا عساك أن تفعل بهذا الريال الذي كسبته ؟
وعندما تعرف كيف تستثمر هذا الريال استثمارًا جيدًا ، حينها ستنتقل من العمل المجهد إلى العمل الذكي الذي يدر عليك الربح الوفير ، فعليك ابتداء أن تعمل بجدٍّ من أجل أن تكسب المال ، ولكن هذا في حياة الأغنياء واقع مؤقت ، فهم يوقنون تمامًا أنه يجب أن تعمل بجدٍّ حتى يتمكن مالك من أن يعمل عنك ويحل محلك.

منزلك استثمار مربح :
وهذه حقيقة يغفل عنها كثير من الناس ، حين ينشغلون بصرف رواتبهم الشهرية ، ومدخراتهم المالية على أمور ليست ذات فائدة على المدى البعيد ، في حين أنهم يهملون أمورًا في غاية الأهمية ؛ كشراء منزل يسكنون فيه ، بدلًا من أن يسكنوا بيتًا مستأجرًا يكلفهم الكثير كل شهر ، كما أن امتلاك الواحد منا للبيت الذي يسكن فيه يكون بمثابة صمام أمان ، يشعره بالسكينة والطمأنينة والراحة ، على عكس السكنى في البيوت المستأجرة.

ماذا أعددت لمستقبلك ؟
يفكر الناجحون دائمًا على مستوى بعيد المدى ، فهم يوازنون بين نفقات اليوم ، واحتياجات الغد ، فالمستقبل سوف يكون يومًا ما هو الحاضر ، فماذا ادخر كل واحد منا لمستقبله ؟
فانظر كم سيكون لمدخراتك من أثر في المستقبل إن أنت قمت باستثمارها في الحاضر أحسِن الاستثمار ؛ وبالتالي تُؤَمّن جزءًا من احتياجات المستقبل ، وتجعل لك دخلًا يعينك على سداد احتياجاتك ومصاريفك.
إذن فالعمل وحده ليس كافيا لصنع الغنى ، ولكن حسن استثمار المال المكتسب.

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


عدد مرات القراءة (2520) عدد مرات التحميل (10) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

أغن نفسك بالعمل والاستثمار
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: