البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » أحكام المال والتكسب » تحر الكسب الحلال
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
تحر الكسب الحلال
أبو معاذ محمد الطايع

 الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فإن المال هو عصب الحياة، فهو عمود من أعمدة النجاح، وركيزة من ركائز التطور والتفوق، كما قال -سبحانه وتعالى-: ﴿ وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا (سورة النساء: 5)؛ ولذا جاء الشرع الحنيف ليحث المؤمن على حيازة المال الذي يقيم به أوده، ويسد به فاقته، ويكف نفسه وأولاده عن سؤال غيره، حتى صار لنا في تاريخ الإسلام منارات مضيئة، ومعالم مشرقة، فكان من بين صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم- عثمان بن عفان، وعبد الرحمن بن عوف، وغيرهما من كبار الصحابة - رضي الله عنهم -، الذين جمعوا أموالهم بالحلال، وأنفقوها في طاعة الله تعالى.

كان عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- يقول: «يا حبذا المال، أصون به عرضي، وأُرضي به ربي، فما كان المال إلا وسيلة لحفظ العرض ورضا الرب؛ ولا يكون حفظ العرض ورضا الرب إلا بالكسب الحلال الطيب.

الكسب الحرام شؤم على صاحبه:

وكما أن الكسب الطيب والمال الحلال ينير القلب، ويزيد البركة في الرزق، وبه تستكين النفوس، وتطمئن القلوب، فيه رضا الله على العبد، وبه يوفِّق العبد إلى الطاعات والنجاحات؛ فإن الكسب الحرام شؤم على صاحبه في الدنيا والآخرة، فقد ذكر -صلى الله عليه وسلم-: ) الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب يا رب، ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام؛ فأنَّى يستجاب لذلك؟! (.

من أين اكتسبته وفيما أنفقته؟

إن هذا المال الذي تكسبه هو أمانة أودعها الله تعالى في عنقك، وسوف يأتي يوم تقف فيه بين يديه، ليحاسبك عليها يوم القيامة؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: ) لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع... وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟ (، كما قال الناظم:

المال يذهب حلُّه وحرامه

 

يومًا وتبقى في غد آثامه

ليس التقي بمتقٍ لإلهه

 

حتى يطيب شرابه وطعامه

وسائل الكسب الطيب:

ومن أراد أن يكون كسبه طيبًا فعليه أن يحفظ خمسة أشياء:

1. أن لا يؤخر شيئًا من فرائض الله تعالى لأجل الكسب، ولا يدخل النقص فيها.

2. أن لا يؤذي أحدًا من خلق الله تعالى لأجل الكسب.

3. أن يقصد بكسبه استعفافًا لنفسه ولعياله، ولا يقصد به مجرد الجمع والكثرة.

4. أن يتجنب المعاملات المحرمة ففي المباح الخير الكثير.

5. أن لا يرى رزقه من الكسب، بل يرى الرزق من الله تعالى والكسب سببًا.

هذا والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


عدد مرات القراءة (3461) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

تحر الكسب الحلال
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: