البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » مختارات من كتب الرقائق » مختارات من كتب الرقائق - كتاب الزهد لابن الأعرابي
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
مختارات من كتب الرقائق - كتاب الزهد لابن الأعرابي

الاختيار من كتاب الزهد لابن الأعرابي:

قال ابن الأعرابي: فإن أهل العلم اختلفوا في معنى الزهد قديما وحديثا وقالوا فيه أقاويل؛ أنا ذاكر ما انتهى إلي منها؛ ومبين من أقاويلهم ما وصلت إلى علمه وبالله أستعين وأنا أسأله التوفيق.
حدثنا أحمد، قال: حدثنا ابن أبي الدنيا، قال: حدثنا الحسن بن علي أنه حدث عن زيد بن الحباب، قال: حدثني معاوية بن عبد الكريم قال: ذكر عند الحسن الزهد؛ فقال بعضهم: اللباس؛ وقال بعضهم: المطعم؛ وقال بعضهم: كذا؛ فقال الحسن: لستم في الشيء، الزاهد الذي إذا رأى أحدا قال: هذا أفضل مني. قال أبو سعيد الأعرابي: وهذا داخل في باب التواضع وإسقاط الجاه.
قال: حدثنا أحمد، قال: حدثنا ابن أبي الدنيا، قال: حدثنا الحسين بن عبد الرحمن عن محمد بن معاوية الأزرق قال: كتب عمر بن عبد العزيز إلى الحسن: عظني وأوجز، فكتب إليه الحسن: أما مصلحك ومصلح به على يديك الزهد في الدنيا وإنما الزهد باليقين واليقين بالتفكر والتفكر بالاعتبار، وإذا أنت فكرت في الدنيا لم تجدها أهلا أن تبيع بها نفسك، ووجدت نفسك أهلا أن تكرهها بهوان الدنيا فإن الدنيا دار بلاء ومنزل قلعة.
وحدثنا ابن أبي الدنيا قال: حدثنا أبو حذيفة الفزاري يعني عبد الله بن مروان بن معاوية قال: حدثنا سفيان بن عيينة، قال: قالوا للزهري ما الزهد؟ قال: من لم يغلب الحرام صبره ولم يمنع الحلال شكره. معناه الصبر عن الحرام والشكر على الحلال.
حدثنا أحمد قال: حدثنا أبو داود قال: حدثنا أبو مسلم الحراني قال: حدثنا مسكين بن بكير عن محمد بن المهاجر عن يونس بن ميسرة بن حلبس الجبلاني قال: ليس الزهادة في الدنيا بتحريم الحلال ولا بإضاعة المال، ولكن الزهادة في الدنيا أن تكون بما في يد الله أوثق منك بما في يدك، وأن يكون حالك في المصيبة وحالك إذا لم تصب بها سواء، وأن يكون ذامك ومادحك في الحق سواء.
حدثنا أحمد قال: حدثنا ابن أبي الدنيا قال: حدثنا إبراهيم بن سعيد قال: حدثنا موسى بن أيوب قال: حدثنا ضمرة بن ربيعة قال: قال وهيب المكي: الزهد في الدنيا أن لا تأسى على ما فاتك منها ولا تفرح بما أتاك منها.
حدثنا أحمد قال: حدثنا عبد الله بن محمد قال: حدثنا محمد بن العباس قال: حدثنا وكيع عن سفيان قال: الزهد في الدنيا قصر الأمل، ليس بأكل الغليظ ولا بلبس العباء.


عدد مرات القراءة (4045) عدد مرات التحميل (28) عدد مرات الإرسال (0)

4.8 ( 4 )
ملفات مرتبطة

مختارات من كتب الرقائق-كتاب الزهد لابن الأعرابي
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: