البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » مختارات من كتب الرقائق » الاختيار من كتاب الزهد للبيهقي
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
الاختيار من كتاب الزهد للبيهقي

1- قال الإمام البيهقي - رحمه الله -: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ أنبأ أحمد بن جعفر القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا وكيع ثنا عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن أبيه عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ) نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ (.

2- يقول: سمعت جدي يقول: الزهد ألا يسكن قلبك إلى موجود في الدنيا ولا يرغب في مفقود فيها ثم تلا قول الله - عز وجل -: ﴿ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ  الآية. [سورة الحديد آية: 22].

3- أخبرنا أبو محمد بن يوسف أنبأ أبو سعيد بن زياد ثنا جعفر بن أحمد بن عاصم ثنا أحمد بن أبي الحواري قال: قلت لأبي موسى الديبلي: ما الزهد في الدنيا؟ قال: لا تأس على ما فاتك منها ولا تفرح بما أتاك منها.

4- أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمي قال: سمعت عبد الله بن الحسين يقول: سمعت محمد بن عبد الله بن خليفة الجارودي يقول: سمعت سهل بن علي أبا عمران يقول: سمعت أبا سليمان يقول: الزاهد حقا لا يذم الدنيا ولا يمدحها ولا ينظر إليها ولا يفرح بها إذا أقبلت ولا يحزن عليها إذا أدبرت.

5- أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا أبو عثمان سعيد بن عثمان الخياط قال: سمعت ذا النون يقول: أرغب الناس في الدنيا وأحفاه بها طلبا أكثرهم لها ذما عند طلابها ولا سيما إذا كان ذمه للدنيا حرقة بها.

6- قال: وسمعت ذا النون يقول: ما رجع من رجع إلا من الطريق ولو وصلوا إلى الله ما رجعوا فازهد يا أخي في الدنيا ترى العجب.

7- أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا: ثنا أبو العباس الأصم أنبأ العباس بن الوليد أخبرني أبي ثنا الضحاك قال: سمعت بلال بن سعد يقول: عباد الرحمن، أما ما وكلكم الله به فتضيعون، وأما ما تكفل الله لكم به فتطلبون، ما هكذا بعث الله عباده الموقنين، ذوو عقول في طلب الدنيا، وبله عما خلقتم له، فكما ترجون رحمة الله بما تؤدون من طاعة الله فكذلك أشفقوا من عقاب الله بما تنتهكون من معاصي الله.

8- أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو بكر أحمد بن سليمان الفقيه قال: قرئ على الحسن بن المكرم وأنا أسمع ثنا يزيد بن هارون أنبأ هشام عن الحسن قال: قال عامر بن عبد قيس: العيش في أربع: اللباس والطعام والنوم والنساء، فأما النساء فوالله ما أبالي امرأة رأيت أو جدارا، وأما اللباس فوالله ما أبالي ما واريت به عورتي، وأما الطعام والنوم فقد غلباني، والله لأضار بهما جهدي، قال الحسن: فأضر والله بهما.

9- أخبرنا عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنبأ أبو سعيد بن الأعرابي أنبأ أبو يحيى محمد بن سعيد بن غالب أنبأ زيد بن الحباب ثنا معاوية بن عبد الحكم الثقفي ثنا يونس بن عبيد أن عامر بن عبد قيس قال: الدنيا أربعة أجزاء: المال والنساء والنوم والطعام أما المال والنساء فلا حاجة لي بهما وأما الآخران فأيم الله لأضرن بهما، وقال لأجعلن الهم واحدا.

10- وأخبرنا عبد الله بن يوسف أنبأ أبو سعيد ثنا ابن أبي الدنيا ثنا هارون بن عبد الله ثنا سعيد بن عامر عن أسماء بن عبيد قال: قال عامر بن عبد قيس: والله لئن استطعت لأجعلن الهم هما واحدا. قال الحسن: ففعل ورب الكعبة.

 قال أبو سعيد بن الأعرابي: وهذا على ما قيل في الزهد أن يكون همه هما واحدا لله - عز وجل - وحده ليس ذكر دنيا ولا آخرة، وهو غاية الزهد، وهو خروج قدر الدنيا وقلتها من قلبه أن يزهد فيها، وخروج قدر غيرها فيرغب فيها إذا كانت دون الله - عز وجل - هذا لمن كان الله همه وحده خالصا.


عدد مرات القراءة (4609) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (0)

3.8 ( 5 )
ملفات مرتبطة

الاختيار من كتاب الزهد للبيهقي
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: