البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » أركان الإيمان » ثمرات الإيمان باليوم الآخر
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
ثمرات الإيمان باليوم الآخر

الإيمان باليوم الآخر كله خير؛ وعاقبته في العاجل والآجل خير كلها؛ وكيف لا يكون ذلك وهو من أوامر الله - عز وجل - للعبد في هذه الحياة؛ وقد ذكر أهل العلم جملة من ثمرات الإيمان باليوم الآخر كان من ضمنها ما ذكره العلامة السعدي - رحمه الله - حيث قال: إن معرفة ذلك (اليوم) حقيقة المعرفة، يفتح للإنسان باب الخوف والرجاء، اللذين إن خلا القلب منهما خرب كل الخراب، وإن عمر بهما أوجب له الخوف الانكفاف عن المعاصي، والرجاء تيسير الطاعة وتسهيلها، ولا يتم ذلك إلا بمعرفة تفاصيل الأمور التي يخاف منها وتحذر، كأحوال القبر وشدته، وأحوال المواقف الهائلة، وصفات النار المفزعة، وبمعرفة تفاصيل الجنة وما فيها من النعيم المقيم، والحبرة والسرور، ونعيم القلب والروح والبدن، فيحدث بسبب ذلك الاشتياق الداعي للاجتهاد في السعي للمحبوب المطلوب، بكل ما يقدر عليه.
ومنها: أن يعرف بذلك، فضل الله وعدله في المجازاة على الأعمال الصالحة والسيئة، والموجب لكمال حمده، والثناء عليه بما هو أهله.
وعلى قدر علم العبد بتفاصيل الثواب والعقاب يعرف بذلك فضل الله وعدله وحكمته.
ويقول أيضا: إن الإيمان بالبعث والجزاء أصل صلاح القلب، وأصل الرغبة في الخير، والرهبة من الشر اللذين هما أساس الخيرات.

ويمكن تلخيص جل الثمرات بهذا الركن العظيم من أركان الإيمان في الآتي:

1- الحرص على طاعة الله رغبة في ثواب ذلك اليوم والبعد عن معصيته خوفا من عقاب ذلك اليوم.
2- تسلية المؤمن عما يفوته من نعيم الدنيا ومتاعها بما يرجوه من نعيم الآخرة وثوابها.
3- استشعار كمال عدل الله تعالى حيث يجازي كلا بعمله مع رحمته بعباده.


عدد مرات القراءة (20731) عدد مرات التحميل (128) عدد مرات الإرسال (0)

3.8 ( 48 )
ملفات مرتبطة

ثمرات الإيمان باليوم الآخر
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: