البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » أركان الإيمان » ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر

الإيمان مبني على الإذعان التام والانقياد الكامل؛ ولا شك أن الإيمان له ثمراته العاجلة في الدنيا والآخرة.

وقد ذكر بعض الأفاضل هذه الثمرات بقوله:

1- أنه من تمام الإيمان ولا يتم الإيمان إلا بذلك.

2- أنه من تمام الإيمان بالربوبية لأن قدر الله من أفعاله.

3- رد الإنسان أموره إلى ربه لأنه إذا علم أن كل شيء بقضائه وقدره فإنه سيرجع إلى الله في دفع الضراء ورفعها ويضيف السراء إلى الله ويعرف أنها من فضل الله عليه.

4- إضافة النعم إلى مسديها، لأنك إذا لم تؤمن بالقدر أضفت النعم إلى من باشر الإنعام، وهذا يوجد كثيرا في الذين يتزلفون إلى الملوك والأمراء والوزراء، فإذا أصابوا منهم ما يريدون جعلوا الفضل إليهم، ونسوا فضل الخالق سبحانه.

5- أداء عبادة الله -عز وجل- فالقدر مما تعبدنا الله -سبحانه وتعالى- به.

6- الإيمان بالقدر طريق الخلاص من الشرك، فالمجوس زعموا أن النور خالق الخير، والظلمة خالقة الشر، والقدرية قالوا: إن الله لم يخلق أفعال العباد، فهم أثبتوا خالقين مع الله وهذا شرك، والإيمان بالقدر على الوجه الصحيح توحيد لله.

7- الشجاعة والإقدام، فالذي يؤمن بالقدر يعلم أنه لن يموت إلا إذا جاء أجله، وأنه لن يناله إلا ما كتب له، فيقدم غير هياب ولا مبال بما يناله من الأذى والمصائب في سبيل الله، لأنه يستمد قوته من الله العلي القدير الذي يؤمن به ويتوكل عليه، ويعتقد أنه معه حيثما كان، والتوكل على الله معنى حافز وشحنة نفسية موجهة تغمر المؤمن بقوة المقاومة وتملؤه بروح الإصرار والتحدي وتقوي من عزيمته.

8- قوة الإيمان، فالذي يؤمن بالقدر يقوى إيمانه، فلا يتخلى عنه ولا يتزعزع أو يتضعضع مهما ناله في ذلك السبيل.

9- الصبر والاحتساب ومواجهة الأخطار والصعاب، فالذين لا يؤمنون بالقدر ربما يؤدي الجزع ببعضهم بالله وبعضهم يجن، وبعضهم يصبح موسوسا.

10- الهداية، كما في قوله تعالى: ﴿ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ [سورة التغابن آية: 11]، وقال علقمة: هو الرجل تصيبه المصيبة، فيعلم أنها من قبل الله فيسلم ويرضى.

11- التوكل واليقين والاستسلام لله، والاعتماد عليه كما في قوله تعالى: ﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [سورة التوبة آية: 51].

12- الإخلاص، فالذي يؤمن بالقدر لا يعمل لأجل الناس، لعلمه أنهم لن ينفعوه إلا بما كتبه الله له.

13- إحسان الظن بالله وقوة الرجاء. فالمؤمن بالقدر حسنُ الظن بالله، قوي الرجاء به في كل أحواله.

14- الخوف من الله والحذر من سوء الخاتمة، فالمؤمن بالقدر دائما على خوف من الله، وحذر من سوء الخاتمة، إذ لا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون، فلا يغتر بعمله مهما كثر، فإن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها حيث يشاء، والخواتيم علمها عند الله.

15- الإيمان بالقدر يقضي على كثير من الأمراض التي تفتك بالمجتمعات، وتزرع الأحقاد بينها، وذلك مثل رذيلة الحسد فالمؤمن لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله، لإيمانه بأن الله هو الذي رزقهم وقدر لهم ذلك، فأعطى من شاء، ومنع من شاء ابتلاءً وامتحانًا منه، وإنه حين يحسد غيره إنما يعترض على القدر.

16- تحرير العقل من الخرافات والأباطيل، فمن بديهات الإيمان بالقدر الإيمان بأن ما جرى وما يجري وما سيجري في هذا الكون إنما هو بقدر الله، وأن قدر الله سر مكتوم، لا يعلمه إلا هو، ولا يطلع عليه أحد إلا من ارتضى من رسول.

ومن هذا المنطلق تجد أن المؤمن بالقدر حقيقة لا يعتمد على الدجالين والمشعوذين، ولا يذهب إلى الكهان والمنجمين والعرافين، فلا يصدق أقوالهم، ويعيش سالما من زيف هذه الأقاويل، متحررا من جميع تلك الخرافات والأباطيل.

وللإيمان بالقضاء والقدر ثمرات كثيرة نأتي عليها لاحقًا. 

 


عدد مرات القراءة (24625) عدد مرات التحميل (81) عدد مرات الإرسال (0)

2.1 ( 106 )
ملفات مرتبطة

ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: