البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » الآداب الشرعية » احفظ الله
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
احفظ الله
كتبه: أبو معاذ محمد الطايع

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

قال -صلى الله عليه وسلم-: ) احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك (.

قال الحافظ ابن رجب -رحمه الله- في شرح هذا الحديث ما ملخصه: «يعني: احفظ حدود الله وحقوقه، وأوامره ونواهيه، وحفظ ذلك: هو الوقوف عند أوامره بالامتثال، وعند نواهيه بالاجتناب، وعند حدوده، فلا يتجاوز ولا يتعدى ما أمر به إلى ما نهي عنه، فدخل في ذلك فعل الواجبات جميعها، وترك المحرمات كلها».

وذلك كله يدخل في حفظ حدود الله كما ذكره الله في قوله: ﴿ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ  [سورة التوبة آية: 112] وقال: ﴿ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ  [سورة ق آية: 32]، وقد فسِّر الحفيظ ههنا بالحافظ لأوامر الله، وفسِّر بالحافظ لذنوبه حتى يرجع عنها، وكلاهما يدخل في الآية.

حفظ الصلوات الخمس:

ومن أعظم ما يجب حفظه من المأمورات: الصلوات الخمس، قال تعالى: ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى  [سورة البقرة آية: 238]. وقال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ  [سورة المعارج آية: 34]

حفظ الوضوء:

وكذلك الطهارة فإنها مفتاح الصلاة، وقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: ) ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن (. فإن العبد تنتقض طهارته ولا يعلم بذلك إلا الله، فالمحافظة على الوضوء للصلاة دليل ثبوت الإيمان في القلب.

حفظ الأَيْمان:

ومما أمر الله تعالى بحفظه: الأيمان، ولهذا لمَّا ذكر الله كفَّارة اليمين قال (وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ) [سورة المائدة آية: 89]، فمن حفظ أَيْمانه دلَّ على دخول الإيمان في قلبه.

وكان السلف يحافظون على الأيمان، فمنهم من كان لا يحلف بالله ألبته، ومنهم من كان يتورّع حتى يكفّر عما شك في الحلف فيه.

وقد ورد التشديد العظيم في الحلف الكاذب، ولا تصدر كثرة الحلف بالله إلا من الجهل بالله، وقلة هيبته في الصدور.

حفظ الرأس والبطن:

ومما يلزم المؤمن حفظه: رأسه وبطنه، وحفظ الرأس وما وعى يدخل فيه: حفظ السمع والبصر واللسان من المحرمات، وحفظ البطن وما حوى يتضمن حفظ القلب عن الإصرار على محرَّم، وقد جمع الله ذلك كله في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا  [سورة الإسراء آية: 36].

ويدخل في حفظ البطن وما حوى: حفظه من إدخال الحرام إليه من المأكولات والمشروبات.

حفظ اللسان والفرج:

ومما يجب حفظه من المنهيات: حفظ اللسان والفرج، وفي حديث أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ) من حفظ ما بين لحييه وما بين رجليه دخل الجنة (. وخرّجه البخاري من حديث سهل بن سعد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولفظه: ) من يَضْمَنْ لي ما بين لحيَيْه ورجليه أضمن له الجنة (.

وقد أمر الله تعالى بحفظ الفروج خاصة، ومَدَح الحافظين لها، قال تعالى: ﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ  [سورة النور آية: 30]، وقال تعالى: ﴿ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ  [سورة الأحزاب آية: 35]

وقد روي عن أبي إدريس الخولاني: أن أول ما وصّى الله آدم عند إهباطه إلى الأرض بحفظ فرجه، وأن لا يضعه إلا في حلال.

هذا والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


عدد مرات القراءة (2476) عدد مرات التحميل (5) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

احفظ الله
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: