البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » حق المسلم » حق المسلم على المسلم
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
حق المسلم على المسلم
بقلم/ محمد بن عبد السلام الأنصاري

جاء الإسلام ليوحد الناس تحت رايته؛ فلا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى؛ والكرامة الحقيقة للإنسان إنما يكسبها بالتقوى كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [الحجرات: 13].

فكان مما شرعه الله تعالى أن عقد بين المسلمين أخوةً أوجب لها حقوقًا وواجبات وسننًا ومستحبات؛ والأخوة بين المسلمين هذه بينة وواضحة في قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ... [الحجرات: 10]، فكل من رضي بدين الإسلام دينا وجب عليه التزام هذا العقد وأداء ما يستوجبه.

وهذه الأخوة الدينية نعمة عظيمة منَّ الله بها على عباده المؤمنين كما قال تعالى: ﴿ ... وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا... [آل عمران: 103].

وقد حفلت نصوص الشريعة الصحيحة من الكتاب والسنة ببيان هذه الحقوق، فإلى بيان بعض هذه الحقوق؛ لكون هذه الورقة لا تسع لبيانها كلها.

فمن تلك الحقوق: أن يكون المؤمن وليًا وناصرًا للمؤمن؛ وقد دل على ذلك قوله تعالى: ﴿ وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ... [التوبة: 71]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ...  [الأنفال: 72].

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي: يتناصرون ويتعاضدون، كما جاء في الصحيح: ) المؤمن للمؤمن كالبنان يشد بعضه بعضا ( وشبك بين أصابعه وفي الصحيح أيضًا: ) مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم، كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ( تفسير ابن كثير (4/ 174).

ومن الحقوق أيضًا: ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ) حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلَامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ ( ولنقف مع كل حق وقفة قصيرة في هذا الحديث الجليل.

• فردُّ السلام على أخيك المسلم حق واجب عليك لا منّة لك فيه؛ وهو صريح قوله تعالى: وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن أو ردوها.

• وعيادة أخيك المسلم حينما يمرض حق قررته الشريعة؛ وهو من محاسن الأخلاق وجميل الطباع؛ ولذلك ورد الحث عليه كما روى مسلم في صحيحه عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ) إنَّ الْمُسْلِمَ إذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ لَمْ يَزَلْ فِي مخْرَفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ (.

• واتباع جنازة أخيك المسلم حينما ينزل به الموت حق ووفاء للأخوة التي بينكما؛ وحق شرعي مطلوب أداؤه؛ وقد رتب الشرع على ذلك أجرًا عظيما كما روى النسائي وغيره عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ) من تبع جنازة حتى يصلي عليها كان له من الأجر قيراط ومن مشى مع الجنازة حتى تدفن كان له من الأجر قيراطان، والقيراط مثل أحد (.

• وإجابة الدعوة حق لأخيك عليك أيضًا، فمشاركة الأخ لأخيه أفراحه وأتراحه دليل على صدق المودة وصفاء الأخوة، وعكس ذلك عدم المبالاة بما يمر على أخيك من النوازل السارة والضارة؛ وقد كان من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم أنه يجيب دعوة من دعاه من المسلمين؛ وحتى من غير المسلمين، فقد روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرةَ رضيَ اللهُ عنه عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ) لو دُعِيتُ إلى ذِراعٍ أو كُراعٍ لأجَبتُ، ولو أُهدِيَ إليَّ ذِراعٌ أو كُراعٌ لقَبِلتُ (.

• ومن حقوق أخيك المسلم عليك أن تشمته إذا عطس، والتشميت أن تقول له إذا عطس بعد أن يحمد الله، يرحمك الله، وهو دعاء بالرحمة من الله تعالى، والدعاء لأخيك مما يزيد الألفة بينك وبين أخيك، وقد روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ) إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوهُ أَوْ صَاحِبُهُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ، فَإِذَا قَالَ لَهُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ فَلْيَقُلْ: يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ (.

وهناك حقوق أخرى غير هذه، وقد أشار إليها ابن مفلح في كتابه النافع الآداب الشرعية (1/ 305) في سطور قليلة؛ حيث قال: ومما للمسلم على المسلم أن يستر عورته، ويغفر زلته، ويرحم عبرته، ويقيل عثرته، ويقبل معذرته، ويرد غيبته، ويديم نصيحته، ويحفظ خلته، ويرعى ذمته، ويجيب دعوته، ويقبل هديته، ويكافئ صلته، ويشكر نعمته، ويحسن نصرته، ويقضي حاجته، ويشفع مسألته، ويشمت عطسته، ويرد ضالته، ويواليه ولا يعاديه، وينصره على ظالمه، ويكفه عن ظلمه غيره، ولا يسلمه ولا يخذله، ويحب له ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكره لنفسه.

هذه جملة من الحقوق التي أقرتها الشريعة ودعت إلى أن يمتثلها المسلم تجاه أخيه المسلم.

فإن ضعفت أخي المسلم أن تؤدي هذه الحقوق لأخيك المسلم فلا أقل من أن تكف شرّك عنه؛ ويكون في مأمن منك.


عدد مرات القراءة (8882) عدد مرات التحميل (26) عدد مرات الإرسال (1)

4.1 ( 25 )
ملفات مرتبطة

حق المسلم على المسلم
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: