البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
    الأخبار
الصفحة الرئيسة » الأخبار » لقاءات » نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي بالأئمة والخطباء
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي بالأئمة والخطباء

خاطب صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية اليوم الأئمة والخطباء قائلا: " تلقي العلم واجب، وإبلاغه للناس واجب".. وذلك خلال افتتاحه برنامج ندوة الأمن الديني والفكري التي ينظمها فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المنطقة الشرقية في مقر برنامج الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز لتنمية الشباب في الدمام.

وشدد سمو نائب أمير المنطقة الشرقية على أهمية إدراك مضامين الكلمة التي ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية خلال لقائه وفداً من وزارة الشؤون الإسلامية، والتي طالب فيها "بضرورة توعية المواطنين والمقيمين حول الأمن الفكري وأهميته لمحاربة الغزو الفكري الذي وقع به بعض من شبابنا والذين أصبحوا مع الأسف وقودا للتفجيرات".

وقال سموه: " لا يخفى على الجميع أهمية دور الخطباء في الوعظ والإرشاد وبيان الحق والهدى من خلال منبر الجمعة". وأكد سموه أن الأئمة والخطباء يحظون برعاية الدولة، التي هيأت لهم كل السبل للقيام بدورهم على أكمل وجه، مبرزا الدور الذي تقوم به وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد من تنظيم ندوات تساعد الخطباء للالتقاء بالعلماء وكبار طلبة العلم، وغير ذلك من الأمور المهمة التي يجب الاستمرار والتركيز عليها.

وأضاف سموه قائلا: " نحن بفضل الله ثم بحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين وسمو النائب الثاني ـ حفظهم الله ـ نعيش نجاحات كبرى بما يقوم به رجالنا الأبطال في مختلف قطاعاتهم من مكافحة وصد ما يظهر من الإرهاب ميدانيا".

وأبرز سموه أهمية مكافحة الإرهاب فكريا، وقال: " الواجب يحتم علينا القيام بمسؤولية مكافحة ذلك فكريا مثل ما نحن بصدده هذه الليلة من بدء برنامج الندوات الشهرية لخطباء المنطقة الشرقية في الأمن الفكري ليواصلوا أداء ما عليهم من مسؤولية عن زيادة علم وجدارة إذ إن العلماء الربانيين هم الصلة الحقيقية بين الأمة وقرآنها وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم".

بدوره أكد مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المنطقة الشرقية الشيخ عبد الله بن محمد اللحيدان في كلمة بالمناسبة اعتزاز وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بما أوكل لها من مهام جعلها في مصاف الخطوط الأمامية للدفاع عن أمن هذا البلد الكريم.

واستعرض الشيخ اللحيدان جهود الوزارة في الحفاظ على الأمن الفكري وتحقيق الوسطية والفهم المعتدل لتعاليم الإسلام عن طريق برنامج يهدف إلى نشر الفقه في الدين وتنمية القدرات وتعزيز المعرفة، منوها بتفاعل الخطباء والأئمة بالمنطقة مع هذا البرنامج.

كما ألقى إمام وخطيب جامع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله في الخبر الشيخ عادل المحيسن كلمة أكد فيها أهمية اللحمة بين الراعي والرعية منوها بما تنعم به هذه البلاد من أمن ورخاء واستقرار، مشيرا إلى المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الخطباء لتبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم.

وسلم سمو نائب أمير المنطقة الشرقية في ختام الحفل شهادات الشكر والتقدير لأصحاب الفضيلة وأساتذة الجامعات المشاركين في الندوة.

حضر الحفل صاحب السمو الأمير عبدالله بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد وفضيلة رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن الرقيب وقضاة المحاكم وأئمة وخطباء جوامع المنطقة الشرقية.


عدد مرات القراءة (6397) عدد مرات التحميل (6) عدد مرات الإرسال (45)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة
عفوًا، لا توجد ملفات مرفقة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: