البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
    الأخبار
الصفحة الرئيسة » الأخبار » لقاءات » لقاء معالي الوزير بمديري عموم فروع الوزارة
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
لقاء معالي الوزير بمديري عموم فروع الوزارة

الشؤون الإسلامية تطلق (برنامج خادم الحرمين الشريفين لترميم المساجد)

آل الشيخ مخاطبًا مديري فروع الوزارة:

احرصوا على انتقاء الشركات القديرة ولا للمجاملة والمحاباة في العناية ببيوت الله

التقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، في مكتب معاليه اليوم الأحد الثاني عشر من شهر جمادى الآخرة 1432هـ، بمديري عموم فروع الوزارة في مختلف مناطق المملكة الثلاثة عشر، بحضور سعادة وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والفنية الأستاذ سعود بن عبد الله بن طالب، وفضيلة وكيل الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبد العزيز السديري.

وقد وجه معالي الوزير في بداية اللقاء كلمة قال فيها: أرحب بكم في هذا اللقاء الاستثنائي الذي خصص لمواصلة بحث مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، والبالغ مقدرها خمسمائة مليون ريال، والتي أمر بها – حفظه الله – بشكل عاجل لترميم المساجد المحتاجة في جميع مناطق المملكة، إضافة إلى ما عند الوزارة في ميزانيتها من بنود الترميم المختلفة.

وجدد معاليه التأكيد على أن هذه اللفتة الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – هي لتأكيد مكانة المساجد، وتأكيد لوجوب الحرص على العناية بالمساجد وترميمها؛ لأن بناء المساجد مطلوب شرعًا كما ثبت في حديث عائشة - رضي الله عنها -، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر ببناء المساجد في الدور وإن تنظف وتطيب، وأمر عليه - الصلاة والسلام- بالحرص على المساجد ونظافتها وجمع ما فيها من قذى، وأكرم من فعل ذلك.

وشدد معاليه على أن العناية بالمساجد ترميمًا هو محافظة على الأصل، لذلك يدخل في عموم قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ، وقال معاليه: إن عمارة المساجد كما قال العلماء تشمل العمارة ببنائها أي بالمحافظة عليها، وتشمل العمارة المعنوية بملئها بالذكر الذي عماده الصلاة وقراءة القرآن والأذكار المعروفة والتلاوة ونحو ذلك.

وقال معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ: هذا البرنامج لترميم المساجد أحببنا أن يكون ما خصصه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لترميم المساجد، وما ينفذ خلال هذا المبلغ الذي خصص يكون تحت هذا العنوان، ويكون المسجد الذي يرمم فيه هذه اللافتة (برنامج خادم الحرمين الشريفين لترميم المساجد) لأننا نرجو - إن شاء الله تعالى- أن يتوسع هذا البرنامج، ويستمر وذلك لحاجة النسبة الكبرى من المساجد إلى الترميم، فالوزارة تتوجه إلى تسميته بهذا الاسم إيمانًا منها بفضل الله – تعالى- أولًا، ثم بفضل خادم الحرمين الشريفين، بهذه اللفتة الكريمة التي ستكون سنة حسنة للعناية بالمساجد ترميمًا ببرنامج مستقل هذا الأمر الأول.

وأضاف معاليه أن الأمر الثاني هو الحرص على ترميم المساجد، ويجب أن يكون فوق الحرص على أي برنامج آخر في الفترة الحالية، وذلك لأن هذا البرنامج نريد أن تظهر نتائجه للعيان في وقت قريب، وذلك بحرصكم على انتقاء المساجد المحتاجة والأكثر حاجة، بحرصكم على انتقاء الشركات القديرة التي لا يجامل فيها أحد ولا يحابي فيها أحد، لا بقليل ولا بكثير في أي مجال من المجالات، ولا في أي منطقة من المناطق وفق النظام من أنظمة الدولة التي تكون في مثل عقود الترميم.

ودعا معاليه - في كلمته - إلى تسليط الدراسة على المساجد التي على الطرق الرئيسة في المدن الكبيرة في المملكة أو في المحافظات أكثر، وأن تكون الرؤية متجهة لها، وأن يشتمل البرنامج أيضًا على ترميم مساجد الأحياء المحتاجة، وقال: إن المساجد كلما كانت أكثر حاجة للترميم، كان دخولها في (برنامج خادم الحرمين الشريفين لترميم المساجد) يكون أولى.
وأضاف معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، أن هذا البرنامج الخاص بترميم المساجد يجب الاهتمام الفوري والسريع به من قبل مديري الفروع والمهندسين، بحصرها ثم إعطاء رؤية حول تنوعها من حيث كونها جامعًا أو مسجدًا؛ ليشتمل الترميم جميع أنواع المساجد في كل المحافظات والمدن والقرى دون استثناء.



 


عدد مرات القراءة (3235) عدد مرات التحميل (0) عدد مرات الإرسال (0)

5 ( 2 )
ملفات مرتبطة
عفوًا، لا توجد ملفات مرفقة
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: