البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
الأقليات المسلمة حول العالم
الصفحة الرئيسة » صفحات المحتوى » الأسرة » العلاقات الزوجية » الطريق إلى السعادة الزوجية 1-2
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
الطريق إلى السعادة الزوجية 1-2
إعداد: فاطمة الزهراني

قال الله -عز وجل-: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [سورة الروم آية: 21].

الزواج علاقة إنسانية رائعة التكوين بين الزوجين، أساسها الحب والمسئولية والتفاهم والتوادد وأداء الواجبات والالتزام بالوفاء بالحقوق لكل طرف منهما، ولثمرة تلك العلاقة الكريمة بينهما وهي الأولاد، والطبيعي أن يحرص الزوجان على بيت الزوجية ويبنيانه بالجهد والبذل والعطاء والتحلي بالصبر والأخلاق والجد والمسئولية، وبذلك يكون جنة لهما، وبذلك تتحقق السعادة الزوجية وهذه السعادة أشبه بقرص من العسل تبنيه نحلتان، وكلما زاد الجهد فيه زادت حلاوة الشهد فيه، كثيرون يسألون كيف يصنعون السعادة في بيوتهم، ولا شك أن مسئولية السعادة الزوجية تقع على الزوجين. فلا بد من وجود المحبة بين الزوجين ويقصد بالمحبة ذلك التوافق الروحي والإحساس العاطفي النبيل بين الزوجين.

وكذلك قيام الأسره على قاعدة احترام الرجل للمرأة واحترام المرأة للرجل وتقدير بعضهما لبعض، وهذا الاحترام يشمل احترام أفكاره ووجهة نظره التي لا تخالف الشرع، فنجد أن العلاقة بين الزوجين علاقة روحية وعلاقة صداقة وصحبة، وإذا ظلت العلاقة بين الزوجين في حدود المتع الجسدية فإن الحياة بينهما حياة باهتة وسطحية وذات طابع مصلحي.

وأيضا الحياة الزوجية تقوم على التسامح، وهو التنازل عن شيء من حظوظ النفس، وأحيانا التنازل عن شيء من الحقوق وغض الطرف عن بعض الأخطاء التي يقع فيها أحدهما، والهدف من التسامح تحقيق السعادة الزوجية.

فالزواج الذي يقوم على المحبة والاحترام والتضحية والتسامح والتواصل والرحمة بين الزوجين يضفي على حياتهما نوعا من السعادة.

فليس هناك أقرب إلى الزوجة من زوجها كما أنه ليس هناك أقرب إلى الزوج من زوجته، وما أجمل قول الله: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [سورة الروم آية: 21].

السعادة الزوجية مسئولية الزوجين، فعلى الرجل أن يلتزم ببعض الأمور لكي يحافظ على السعادة في العش الزوجي وعلى المرأة كذلك.

قال تعالى: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [سورة البقرة آية: 228].

الحلقة الأولى مسئولية الزوج في تحقيق السعادة الزوجية

قال - علية الصلاة والسلام -: ) خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي (.

هناك خطوات وأمور يلتزم بها الزوج لتدوم السعادة الزوجية، وتتمحور هذه الخطوات في مرحلتين قبل الزواج وبعد الزواج.

مرحلة قبل الزواج:

·      من أهم الأمور التي يجب أن يضعها الزوجان أمامهما قبل الزواج تحديد الهدف من هذا الزواج، فمنهم من يرى أن الزواج متعة، ومنهم من يرى أنه سبيل للإنجاب، ومنهم من يرى أنه فرصة للسيطرة، ومنهم من يراه كذلك فرصة لإعفاف النفس، وقليل منهم من يرى أنه رسالة ومسئولية عظمى وتعاون مستمر وتضحية دائمة في سبيل إسعاد البشرية وتوجيهها إلى الطريق السليم.

·      اختيار الزوجة الصالحة ذات الدين الودود الولود العئود الطاهرة العفيفة قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ) الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة (.

·      التقارب: ألا يكون أحد الزوجين نقيض الآخر.

·      الاتفاق قبل الزواج مهم في هذه المرحلة حتى لا تكثر الخلافات بعد الزواج.

مرحلة بعد الزواج:

·      ارض بما قسم الله لك إذا تزوجت امرأة فيجب عليك أن ترضى بها زوجة لك.

·      جدد حبك لزوجتك لا يمكن أن تستمر سعادتك الزوجية إلا بتجديد حبك لزوجتك.

·      على الرغم من نقاط الاتفاق التي تجمع بينك وبين زوجتك فينبغي عليك أن تقدر ما تنفرد به عنك زوجتك من نقاط اختلاف فلا يمكن لاثنين يجتمعان في خلية زوجية أن يكونا متطابقين تماما.

·      قد تنشأ الخلافات والمنغصات والمشكلات في أية لحظة ولأي سبب، وذلك لاختلاف رغبات كل من الزوجين وعند ذلك عليك أن تتقبل هذه الاختلافات على أنها أمر طبيعي لا بد منه، وتحاول علاجها بالنقاش الهادئ والحوار البناء فلكل داء دواء ولكل مشكله علاج.

·      حاول تحاشي إثارة الموضوعات التي تثير حساسية زوجتك.

·      لا تكن معارضا لكل اقتراح أو رأي يصدر عن زوجتك فإن ذلك يؤلمها ويفقدها الإحساس بقيمتها عندك مما يؤثر على سعادتكما الزوجية.

·      إن قوامة الرجل على زوجته لا تعني البطش والتعالي والتكبر، وإنما تعني الرعاية والحفظ والرأفة والرحمة ووضع كل أمر في موضعه شدة ولينا.

·      اعرف طبيعة زوجتك: إن جانب العاطفة لدى المرأة أقوى منه لدى الرجل وقد يطغى عليها هذا الجانب فتقوم بتصرفات خاطئة.

·      أشعر نفسك بالرضا والسعادة، لا تكن كهؤلاء الرجال الذين لا يرون ما عند زوجاتهم من الإيجابيات والفضائل ولا ينظرون إليهن إلا بعين التقصير والانتقاص.

قال الشاعر:

وعين الرضا عن كل عيب كليلة

 

كما أن عين السخط تبدي المساوي

·      لا تتخيل أن امرأة أحسن من زوجتك.

·      لا تفتش عن العيوب الخفية.

·      أسعد زوجتك تسعد.

·      التخلص من القلق لأن القلق عدو السعادة وقاتلها.

·      اهتم بالنظافة: من أهم الأمور التي يسعد بها الرجل مع المرأة وتسعد بها المرأة مع الرجل النظافة.

·      ولا تكن سريع الغضب، إن كثيرا من حالات الطلاق تقع تحت تأثير الغضب.

·      ولكي تشعر بالسعادة الزوجية عليك أن تعرف ما ينتظرك من أجر وثواب على إحسانك لزوجتك ورفقك بها.

·      مارس السعادة الزوجية: لا يكفي معرفة قوانين هذه السعادة في حصولها، مارس بصورة فعلية هذه السعادة، وذلك بتطبيق قواعدها وتنفيذ قواعدها بصورها الفعلية في حياتك الزوجية.

كن دائم الاتصال بربك: إن دوام الاتصال بالله تعالى كفيل بإسعادك وإن انقطاع صلتك بالله -عز وجل- كفيل بشقائك قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [سورة الرعد آية: 28].

وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [سورة طه آية: 124].

أسال الله أن يرزقنا السعادة في الدنيا والآخرة

 

المصادر:

·      كتاب: سبل السعادة الزوجية/ جمع وإعداد: علي بن نايف الشحود.

·      كتاب: بين الزوجين/ تأليف: ماجد إسلام البنكاني.

·      كتاب: أسعد زوجين/ كتبه: عبد الرحمن اليحي التركي. 

 


عدد مرات القراءة (7712) عدد مرات التحميل (17) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 3 )
ملفات مرتبطة

الطريق إلى السعادة الزوجية 1-2
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: