البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
الأقليات المسلمة حول العالم
الصفحة الرئيسة » صفحات المحتوى » الأسرة » تجارب » كيف تصبح كاتبًا مؤثرًا ج1
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
كيف تصبح كاتبًا مؤثرًا ج1
إعداد: منال المنصور

أولًا: أهمية الكتابة:

الكتابة فن كغيرها من الفنون الأخرى، وهذا الفن لا يجيده كل أحد، وهو موهبة من الله تعالى يهبها من يشاء، ومع هذا هو فن مكتسب يستطيع الشخص تعلمه وإجادته كغيره من الفنون بالممارسة والتعلم.

ولا يختلف اثنان في أهمية الكتابة، فالمكتوب يعبر عن معانيه ومشاعره، ويدل على قناعاته وبنيات أفكاره، ومهارة الكتابة ضرورية لكتابة الخطابات والمذكرات والتقارير والنشرات والملصقات والكتيبات، كما أنها ضرورية لإصدار وإعداد الكتب والصحف والمجلات، والمكتوب الذي نتحدث عنه يكون على هيئة كتاب أو مقال يسهل نقل المعاني للآخرين أيًا كان عددهم، ولكم أن تتخيلوا الكم الهائل من المعاني التي سُطرت في آلاف الكتب، فضلًا عن الجرائد والمجلات الدورية التي يبلغ عددها تعداد مبلغ الأيام، وكل ذلك من خلال هذه المهارة - الكتابة - ومن هنا تأتي أهمية تعلم مهارة الكتابة، وأهمية الالتزام بالقواعد والأصول التي تساعد على أن يكون للكاتب أسلوبه وشخصيته المتميزة بالقدر الذي يمنحه الأساس للكتابة الهادفة المؤثرة، وبما يترك المجال بعد ذلك لإبراز الموهبة الفردية والتميز الإبداعي، ثم إننا حينما لا نملك القدرة على توصيل أفكارنا إلى القراء بطريقة تؤثر فيهم وتقنعهم، فنحن الطرف الخاسر أيًا كان موقعنا أو عملنا، وليس القارئ؛ لأننا فقدنا الهدف من الكتابة.

ثانيًا: مهارة الكتابة:

لا شك أن الكثيرين يتخلون عن الكتابة بدعوى صعوبة هذه المهارة، أو لزعم بعضهم أنها هواية وموهبة ليست لكل أحد، وهذا العائق أو ذاك يؤكده بعض الكُتَّاب، فيزداد المفهوم السابق رسوخًا في الأذهان، فتصبح مشكلة تفتك بالمرء من أول خطوة على طريق اكتساب المهارات، وحقيقة الأمر أن الكتابة مهارة تكتسب بالممارسة - كما أسلفنا - كأي مهارة أخرى، وبالتعلم والممارسة يخرج ما يختزنه الشخص من مهارات وقدرات، يقول صاحب كتاب (لكي يكون لحياتنا معنى): " وإذا كان بعض كبار الكتاب قال إن الكتابة موهبة، فإن بعضهم الآخر يقول بأن الموهبة في الكتابة لا تمثل جزءًا من عشرة أجزاء، وأما التسعة الأجزاء الأخرى فتتمثل في ممارسة الكتابة نفسها في صبر لا يعرف الملل."

وأما قولهم إنها مهارة صعبة المراس، فهذا ليس كلامًا دقيقًا، بل سر الصعوبة أننا سنفرغ الأفكار والمعلومات والأحداث والحقائق والمشاعر والاتجاهات في قالب كتابي، أي إننا نحولها من باب الفكرة إلى باب التدوين على الورق.

قبل الخوض في جوانب مهمة تتعلق بالكتابة المؤثرة، يحسن أن نتذكر ما يلي:

- تميز الفرد المسلم عن غيره في مراعاة أن كل كلمة يكتبها أنه محاسب عليها، واستشعار مسؤولية ذلك يجعل الكاتب ينتقي العبارة ويفكر فيها مليًا قبل أن يكتبها، ومن جميل ما قيل في ذلك قول الشاعر:

وما من كاتب إلا سيفنـى

ويبقى الدهر ما كتبت يداه

فلا تكتب بكفك غير شيء

يسرك في القيامة أن تراه

        - لا يليق بالكاتب الذي يتقي ربه ويخشاه ويحترم نفسه، أن يسرق من كتابات غيره ثم ينسبها إلى نفسه ومهارته وذكائه، وكما أن ذلك يعتبر تدليسًا وكذبًا على الآخرين، إلا أنه أيضًا تشبع بما لم يعط وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: ) المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور (.

- إجادة وإتقان هذه المهارة ليس المقصود منه طلب الشهرة، واستجداء محمدة وثناء الناس، بل ليحرص الكاتب على إخلاص النية، وأن يكون الهدف من الكتابة صدق النصيحة للآخرين ومنفعتهم، وليتذكر قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ) من دل على خير فله مثل أجر فاعله (.

ثالثًا: وصايا عامة حول مهارة (الكتابة المؤثرة):

1. التجربة الأولى لكتابة مقال:

تتركز المشكلة عند التجربة الأولى لكتابة مقال في الثقة بالنفس، فكثير ممن يتشجع للكتابة للمرة الأولى لا يجد ثقة في ملاحظاته واستنتاجاته، إضافة إلى الخوف من نقد الآخرين ولمزهم وعتبهم لما يخطئ فيه، ولتخطي هذا الحاجز وتجاوزه لا بد من مواصلة الكتابة، ولكن بشكل منظم وبتركيز أكبر، ولا بأس من تكرار الكتابة لعدد من الموضوعات وعرضها على ذوي الخبرة والاختصاص في هذا المجال على أن لا تنشر، وهكذا بعد عدة محاولات ترسل مقالك الأول.

عشر خطوات للتغلب على الانغلاق الذي قد يصيب الكاتب عند الكتابة:

دون فكرة تطرأ على ذهنك في أي وقت خطرت عليك " إن أي جملة أو عبارة أو كلمة أو رسم أو مخطط تكتبه سوف يساعدك عندما يقترب الوقت الذي لا بد عليك أن تكتب فيه ".

فكر في موضوعك بصوت مرتفع، وقد جرب بعض المفكرين تسجيل ما يفكرون به من معاني متميزة في جهاز تسجيل، ثم ينقلونه بعد حين إلى أوراق خاصة، مع زيادة في الأفكار خطرت في الذهن بعد التسجيل أو أثناء كتابة هذا الموضوع.

اكتب أفكارًا موجزة عن موضوعك، بحيث تجيب على هذه الأسئلة:

-         ما هو الموضوع الذي ستكتب عنه؟

-         ما الذي تريده من القارئ بعد إطلاعه على هذا المقال؟

-         ماذا يحتاج القارئ من معلومات حول الموضوع ليتجاوب مع ما تريده؟

-         كيف تستطيع إقناع القارئ؟


عدد مرات القراءة (4867) عدد مرات التحميل (14) عدد مرات الإرسال (0)

0 ( 0 )
ملفات مرتبطة

كيف تصبح كاتبًا مؤثرًا ج1
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: