عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
كتب الرحالة العبودي حول العالم
الصفحة الرئيسة » كتب الرحالة العبودي حول العالم » كتب الرحالة العبودي في أوروبا » من روسيا البيضاء إلى روسيا الحمراء
حجم الخط:
HyperLink
HyperLink
HyperLink
 
من روسيا البيضاء إلى روسيا الحمراء

مشاهدات وأحاديث عن المسلمين

مع مفتي روسيا البيضاء:

غادرنا مطعم الليمونة السوداء الذي ينبغي أن نتذكر أن اسمه مأخوذ من عادة كنا نعرفها في القديم وهي أننا كنا نستورد الليمون الأسود الجاف من خارج بلادنا فنستعمله مع أبازير الطعام، إذ لم يكن الليمون الأخضر وبخاصة الكبير الحامض موجودا في وسط البلاد، ولا شك في أنهم كانوا كذلك لأن بلادهم باردة لا ينمو فيها الليمون الصغير المسمى بالبنزهير.

وقصدنا مكتب مؤسسة (سار) وهي جمعية خيرية منبثقة عن شركة الراجحي الذي يعمل فيه مرافقنا الأخ (عمار البحر) ويقع في شقة من إحدى (العمارات) العالية الني بنتها الحكومة الشيوعية شققا تؤجرها للمواطنين بأجور رخيصة.

ويقع المكتب في الدور الحادي عشر من (العمارة) وهو أعلى الأدوار، فيها مصعدان ضيقان، إلا أن مرافقها خربة فالمدخل قد تكسر بلاطه وكذلك حواجز الدرج الذي يصعد إليه أهل الطبقات القريبة، وحتى المصعدين يحتاجان إلى عناية فضلا عن التنظيف وإعادة الطلاء.

كنا قد واعدنا الأخ (إسماعيل مصطفى) مفتي المسلمين في روسيا البيضاء لجلسة معه نتناول أمور المسلمين في هذه البلاد وتحديد حاجاتهم العاجلة التي يمكن أن تقدمها الرابطة لهم.

وللمفتي مكتب في مقر مؤسسة (سارا) هذه أعدته المؤسسة وهو في الوقت نفسه مقر الجمعية الإسلامية لبلادها أي روسيا البيضاء، وذلك لكون المسلمين ليس لهم مكتبا خاصا بهم، إضافة إلى أن مؤسستهم هذه حديثة النشأة لم تجر أي اتصالات مع الجهات الإسلامية المانحة للمعلومات في الوطن الإسلامي.

جلسنا في غرفة من غرف الشقة الأربع أمام خزانة كتب جيد أكثرها نسخ من كتب إسلامية مطبوعة في روسيا الاتحادية لأن القوم هنا لا يحسنون إلا اللغة الروسية ولغة (بلاروس) على قلة الذين يعرفون لغة (بلاروس) من البلاروسيين وهم الروس البيض مع أنها لغتهم.

وذلك أن الروس عندما حكموا البلاد لسنوات طويلة ركزوا على تنمية اللغة الروسية ومحو اللغة البلاروسية، وبخاصة في زمن القياصرة، ولم تكتب اللغة (البلاروسية) وإن شينا ترجمة اسمها إلى العربية قلنا: لغة روسيا البيضاء أو اللغة الروسية البيضاء إلى في عهد لينين بعد الشيوعية.

ثم جاء مفتي روسيا البيضاء الأخ إسماعيل مصطفى الكسندر فيتش، والمفتي في هذه البلاد وفي أقطار البلطيق الثلاثة التي زرناها لا تشترط فيه المعرفة بأمور الدين وإنما يكون بمثابة رئيس المسلمين أو رئيس الذين الإسلامي وليس لديه من الفقه فيه ما يستحق الذكر.

ومع ذلك فإنه لم يعين في منصبه أو لنقل لم يتم اختياره لمنصبه إلا في 22/2/1994 م أي منذ سبعة أشهر تقريبا.

لكن ما نقص من فقه الدين عند اختيار المفتي زاد من حبه للنهوض بالمسلمين في العودة إلى منابع قومه التتار المسلمين وحرصه على ذلك مع ضعف الإمكانات، وعدم معرفة كيفية الاتصال بالحواضر الإسلامية التي قد تساعد المسلمين.

تحدث المفتي طويلا عن أحوال المسلمين في روسيا البيضاء فكان مما قاله:
استوطن التتار أجزاء من روسيا البيضاء في عهد دولة التون أورده في القرن الرابع عشر الميلادي ثم توافد إليها المسلمون التتار من شبه جزيرة القريم في القرنين 18-19 الميلاديين، ولكن لقلة المسلمين وهم التتار وتفرقهم فقدوا لغتهم، واحتفظوا بإسلامهم، وبفض الإسلام بقوا معروفين وإلا لذابوا في خضم الأكثرية غير المسلمة.

وأما في العهد السوفياتي فقد قد إليها المسلمون الأوزبك والأذرويون القازاق والأكراد من مختلف جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق كما يدرس بضعة آلاف من الطلاب العرب المسلمين في جامعاتها، ويبلغ عدد المسلمين عموما نحو عشرين ألف نسمة منهم 3 ألف تتاري مسلم، حافظ المسلمون التتار على دينهم وشخصيتهم الإسلامية على مر القرون، وكان لهم 19 مسجدا قبل عام 1939 كما بقي مسجد في منسك حتى عام 1962م.

ومع تغيير الأوضاع بسبب حركة الجلاسنوست والبيروستريكا وانهيار الاتحاد السوفياتي أخذ المسلمون يستعيدون مساجدهم في عدد من القرى والمدن كما بدأ العمل الإسلامي يستعيد نشاطه وانتهى الأمر إلى تأسيس إدارة دينية إسلامية يشرف عليها مجلس يتكون من تسعة أشخاص يرأسهم مفتي مسلمي روسيا البيضاء، وقد اعترفت حكومة روسيا البيضاء بهذا التنظيم حيث سجل في وزارة العدل برقم 50 وتاريخ 7 يناير 1994م.

تتولى دار الإفتاء تنظيم الجمعيات الإسلامية الفرعية في المناطق التي يوجد فيها المسلمون واستعادة المساجد القديمة وترميمها وإصلاحها وفتح فصول دراسية لتعليم أبناء المسلمين وإجراء الاتصالات والعلاقات الأخوية مع منظمات إسلامية في بلدان العالم ومنها الاتصال بالإدارة الدينية التركية وإرسال عدد من الطلاب إلى تركيا وهكذا.

ثم قال: استطاعت دار الإفتاء تشكيل 14 جمعية إسلامية فرعية وسيتصل عددها إلى 25 جمعية محلية في المدن والقرى كما أن التعليم الإسلامي لأولاء المسلمين في ست مناطق حاليا ومع نهاية هذا العام سيصل إلى ثمانية أماكن مستعادة كانت لهم، لأنها كانت فيها مقبرة إسلامية قديمة وفي جانبها مسجد وساحات أخرى خالية فأعادتها الحكومة وينوون بناء مسجد في ركن منها لم تكن فيه قبور، مع أن القبور كانت قد أتلفت كلها، ولم يبق لها أثر.

قال: وتبلغ مساحة الأرض مساحة الأرض التي أعطتنا الحكومة أمامها 20 ألف متر مربع، وأكثرها كانت لنا وسوف ترونها فيما بعد أن شاء الله تعالى.

وهنا حضر الأخ (أبو بكر شعبانوفتيش) رئيس الجمعية الإسلامية في روسيا البيضاء التي لم تسجل إلا في هذا العام، ولم تكن هناك قبل، كما حضر معه أحد الإخوة المسلمين.
أخبرتهم أن رابطة العالم الإسلامي يسرها أن تتعاون معهم في أمور دينهم، فتقدم ما تستطيع تقديمه من مساعدات للمشروعات الإسلامية التي يودون القيام بها، وسوف نبحث معهم ذلك فيما بعد على ضوء ما سوف نشاهده في بلادهم.

وفي الختام اتفقنا معهم على برنامج الزيارة والمدن التي سنزورها في البلاد ابتداء من صباح الغد. 

..............................................

للاطلاع على محتوى الكتاب كاملا، يمكن تنزيل الملف المرفق.

 


عدد مرات القراءة (5870) عدد مرات التحميل (42) عدد مرات الإرسال (0)

3 ( 2 )
ملفات مرتبطة

من روسيا البيضاء إلى روسيا الحمراء
مواد مرتبطة
عفوًا، لا توجد مواد مرتبطة
التعليقات (   0   ) مشاركة
  اكتـب تـعليـقـا

اسمك :



بريدك الإلكتروني:



أضف تعليقك :






أدخل كود الصورة: