البحث التفصيلي  |  البحث المتقدم

 
عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
تزكية النفس
المزيد ...
الصفحة الرئيسة » تزكية النفس » يسر الإسلام وسماحته
يسر الإسلام وسماحته
صور من سماحة الإسلام مع غير المسلمين

لقد جاء الإسلام ليكون رحمة للعالمين؛ وليسقط الأغلال والعنت الذي كان على من كان قبله من الشرائع؛ وذلك لأن نبي الإسلام ورسول رب العالمين محمدًا -صلى الله عليه وسلم- كان من أعظم المقاصد التي أرسل من أجلها أن يكون رحمة للعالمين؛ كما قال الله تعالى ذلك في كتابه الكريم: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِين [الأنبياء: 107]، وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة، قال: (قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ، قَالَ: إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً). فهذا الدين قائم على الرحمة والسماحة واليسر. وفي تشريعاته مظاهر بينة للرحمة والسماحة مع غير المسلمين؛ لكي يدرك غير المسلمين أن هذا الدين من لدن حكيم عليم رحيم بخلقه...

التفاصيل ...
الإسلام دين السماحة

شريعةُ الإسلام كلُّها خير ورحمةٌ وعدل ومنفَعة للبشريّة في دنياهم وآخِرَتهم لمن قبِلَها وآمَن بها والتزَمَها، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أحبُّ الأديانِ إلى الله الحنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ" بعثه الله -سبحانه وتعالى- بالحنيفيّة السّمحَة، فرفَع ببِعثتِه الآصارَ والأغلال التي كانت على مَن قبلنا مِن الأمم ...

التفاصيل ...